كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: ربنا يستر : 2018 عام الزلازل المدمرة (آخر رد :دكتور علاء)       :: لائحة بـ 51 إسم ممن لهم حق الفتوى والظهورعلى الفضائيات (آخر رد :دكتور علاء)       :: الآن احمى موبايلك من برامج التجسس والهاكر المنتشرة (آخر رد :دكتور علاء)       :: جيش زيمبابوى يسيطر على السلطة (آخر رد :دكتور علاء)       :: ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إيران إلى 530 قتيلا (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: ياتبر سايل بين شطين يا حلو يا اسمر (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: نقابة الموسيقيين توقف شيرين عبد الوهاب عن الغناء (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: البيت الراقص في براغ؛؛ تحفة معمارية (آخر رد :أمينه موسى)       :: لا تشـتَـرِالـعَـبيـد إلا والـعَـصَـا مـعــه ؛؛للمتنبي (آخر رد :أمينه موسى)       :: في تقرير بالإيكونوميست :العامية أكثر ذكاء وإبداعا اليوم (آخر رد :أمينه موسى)      


العودة   أكاديمية همس الثقافية > المنتديات الاسلامية > نور الاسلام > همسات عن الحبيب ( صلى الله عليه وسلم)
همسات عن الحبيب ( صلى الله عليه وسلم) يختص بالأحاديث النبوية وكل ما يتعلق بحبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم وعن آل بيته رضي الله عنهم وارضاهم وأصحابه رضوا ن الله عليهم



إضافة رد
قديم 12-03-2015, 03:49 PM   #1
عضو


الصورة الرمزية قيثارة عشق
قيثارة عشق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10058
 تاريخ التسجيل :  Jan 2015
 أخر زيارة : 07-09-2017 (11:17 AM)
 المشاركات : 35 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #B45F04
افتراضي من ذا الذي ما ساء قط ومن له الحسنى فقط



قال الحسين رضي الله عنه: سألت أبى – علياً رضي الله عنه – عن سيرة النبى فى جلسائه؟ فقال: {كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَائِمَ الْبِشْرِ، سَهْلَ الْخُلُقِ، لَيِّنَ الْجَانِبِ، لَيْسَ بِفَظٍّ وَلا غَلِيظٍ، وَلا صَخَّابٍ وَلا فَحَّاشٍ، وَلا عَيَّابٍ وَلا مُشَاحٍ – وفى نسخة صحيحة: ولا مداح، ولا مزاح– يَتَغَافَلُ عَمَّا لا يَشْتَهِي، وَلا يُؤْيِسُ مِنْهُ رَاجِيهِ وَلا يُخَيَّبُ فِيهِ، قَدْ تَرَكَ نَفْسَهُ مِنْ ثَلاثٍ: الْمِرَاءِ , وَالإِكْثَارِ، وَمَا لا يَعْنِيهِ، وَتَرَكَ النَّاسَ مِنْ ثَلاثٍ: كَانَ لا يَذُمُّ أَحَدًا، وَلا يَعِيبُهُ، وَلا يَطْلُبُ عَوْرتَهُ، وَلا يَتَكَلَّمُ إِلا فِيمَا رَجَا ثَوَابَهُ، وَإِذَا تَكَلَّمَ أَطْرَقَ جُلَسَاؤُهُ، كَأَنَّمَا عَلَى رُءُوسِهِمُ الطَّيْرُ، فَإِذَا سَكَتَ تَكَلَّمُوا لا يَتَنَازَعُونَ عِنْدَهُ الْحَدِيثَ، وَمَنْ تَكَلَّمَ عِنْدَهُ أَنْصَتُوا لَهُ حَتَّى يَفْرُغَ، حَدِيثُهُمْ عِنْدَهُ حَدِيثُ أَوَّلِهِمْ، يَضْحَكُ مِمَّا يَضْحَكُونَ مِنْهُ، وَيَتَعَجَّبُ مِمَّا يَتَعَجَّبُونَ مِنْهُ، وَيَصْبِرُ لِلْغَرِيبِ عَلَى الْجَفْوَةِ فِي مَنْطِقِهِ وَمَسْأَلَتِهِ، حَتَّى إِنْ كَانَ أَصْحَابُهُ ليستجلبونهم، وَيَقُولُ: إِذَا رَأَيْتُمْ طَالِبَ حَاجَةٍ يطْلُبُهَا فَأَرْفِدُوهُ، وَلا يَقْبَلُ الثَّنَاءَ إِلا مِنْ مُكَافِئٍ وَلا يَقْطَعُ عَلَى أَحَدٍ حَدِيثَهُ حَتَّى يَجُوزَ فَيَقْطَعُهُ بِنَهْيٍ أَوْ قِيَامٍ}

سيدنا الحسين رضي الله عنه وأرضاه لأنه كان أشبه الناس بحضرة النبي ركز في حديثه مع والده عن مجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصف المجلس، وكيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعامل أهل المجلس الخاص؟ وكيف كان يعامل أهل المجلس العام؟ وكيف كانوا هم مؤدبين ومهذبين في هذه المجالس؟ وهذه هي البدايات الصحيحة لمن أراد طريق الله، أن يجلس في مقعد صدق: {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ{54} فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُّقْتَدِرٍ{55} القمر

ومقعد الصدق قال فيه إمامنا أبو العزائم رضي الله عنه وأرضاه: "أن يصدق الإنسان في نيته وفي إرادته وفي جلسته بين يدي المرشد الدال بالله على الله" ليس مقعد صدق في السماء، ولكن في السمو ورفعة المكان، يجلس مع الذي جاء بالصدق وصدَّق به الداعي إلى الله بالله، أي يجلس معه لله، لا لعلة ولا لغرض ولا لمنفعة ولا لمصلحة عاجلة ولا لدنيا زائلة، وإنما يجلس معه لا يبغي إلا وجه الله: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ} الكهف28
طُلاب الوجه العلي.

هؤلاء أهم ما ينبغي لهم الآداب في أنفسهم، ومع الحَبيب، ومع الأحبَاب، لا بد من جملتهم، بعض الأحبَاب يتجمل بالأدب مع المرشد، ويتخلى عن الآداب مع الأحَباب، وهذا مسكين، لكن لا بد أولاً من الأدب مع الأحباب. إذا جالست أي أحد من الأحباب فيجب أن أتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوتي، فأكون دائم البشر، سهل الخُلُق، لين الجانب، أحذف من قاموس تعاملي إن كان باللسان أو بالأعضاء الفظاظة والغلظة ورفع الصوت والفُحش والعيب، وإذا مدحت أمدح المؤمن المدح الذي يُثني به على الله، ويشكر الله على فضل الله وعلى عطاء الله، كيف؟

أُذكِّره بفضل الله عليه أولاً، فأقول له: أنا أرى أن الله متفضل عليك وأعطاك كذا وكذا، وأن الله متوليك بعنايته، سيدي أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه عندما مدحوه قال لهم: "أنتم تُثنون على فضل الله الذي تفضل به علىَّ" يرى أن كل النعم التي فيه من الله: {وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ}النحل53
إذا كان شكر أو ثناء يكون لله لأنه صاحب هذه الأفضال وصاحب هذه العطايا جل في علاه.

{كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَائِمَ الْبِشْرِ}، كان يتبسم دائماً، لا يتكلم إلا تبسم، ولا يرى أحداً إلا تبسم.

{سَهْلَ الْخُلُقِ}، لين الخلق، ليس فيه جفاء ولا غلظة، ولا حدة في الطبع، وإنما فيه سهولة وليونة ومرونة، وهذا من علامات الذوق الرفيع والأدب البديع.

{لَيِّنَ الْجَانِبِ}، يستطيع كل أحد أن يتعامل معه ويأخذ منه ما يُريد، لا بخيل ولا شديد وإنما دائماً يلين لأصحابه، ويقول لهم: {ولينُوا فِي أَيْدِي إخْوَانِكُمْ،}{1}

كان صلى الله عليه وسلم يأتيه الغلام الصغير فيأخذ بيده فلا يسأله إلى أين، فيمشي الغلام، ويمشي النبي وراءه حتى يصل إلى البيت الذي يريده، انظر إلى هذا الجمال النبوي، لا يقول له الحَبيب صلى الله عليه وسلم : إلى أين تذهب؟ أو حتى: من أنت؟ أو ابن من أنت؟

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: {كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ لُطْفًا بِالنَّاسِ، وَاللَّهِ مَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَمْتَنِعُ فِي غَدَاةٍ بَارِدَةٍ مِنْ عَبْدٍ وَلا أَمَةٍ وَلا صَبِيٍّ أَنْ يَأْتِيَهُ بِالْمَاءِ، فَيَغْسِلَ وَجْهَهُ وَذِرَاعَيْهِ، وَمَا سَأَلَ سَائِلٌ قَطُّ أَذِنَهُ إِلا أَصْغَى إِلَيْهِ، وَلا يَنْصَرِفُ عَنْهُ حَتَّى يَكُونَ هُوَ الَّذِي يَنْصَرِفُ، وَمَا تَنَاوَلَ آدَمِيٌّ يَدَهُ قَطُّ إِلا آتَاهُ إِيَّاهَا، فَلَمْ يَدَعْهَا مِنْهُ حَتَّى يَكُونَ هُوَ الَّذِي يَدَعُهَا مِنْهُ}{2}

كأنه معنِي بقول الفرذدق في مدح الإمام علي زين العابدين بن الإمام الحسين:

ما قال لا قط إلا في تشهُّده لولا التشهُّد كانت لاءه نعم

{لَيْسَ بِفَظٍّ وَلا غَلِيظٍ}، والفظاظة الخشونة والجفوة، ولا غليظ في كلامه، ولا في سلوكه، ولا في معاملته.

{وَلا صَخَّابٍ}، أي لا يرفع صوته عند الحديث، بل كان صلى الله عليه وسلم هاديء الصوت حتى في خُطَبِه المنبرية، فلم يكن جهوري الصوت.

{وَلا فَحَّاشٍ}، لا يخرج من لسانه كلمة فاحشة قط، لأنه ينطق كلام الله، حفظ لسانه لكلام الله فلم ينطق به غير ما يُحبه مولاه، وهكذا ينبغي أن يكون المؤمن، أينبغي لمن يقرأ كلام الله أن ينطق بهذا اللسان قولاً يُغضب الله؟ أو قولاً يُثير به خلق الله؟ اجعل اللسان وقفاً على الكلام الذي يُرضي الرحمن، واستحضر دائماً قول الله في مُحكم القرآن: {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} ق18

{وَلا عَيَّابٍ}، لم يكن يعيب أحداً أياً كان، بل كان يلتمس لأصحابه الأعذار، وكان يكره أن يستمع عيباً في حق رجل أو امراة من المسلمين والمسلمات ليُدرب المؤمنين والمؤمنات على حفظ الحرمات، وأعظم الحرمات التي ينبغي أن نحفظها حرمة إخواننا المسلمين، وكما قال سيدنا عيسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام عندما التف الحواريون إلى مريم المجدولية، وأراد كل واحد منهم أن يقذفها بحجر، ويقذفها بكلام من لسانه، فقال عليه السلام: "من كان منكم بغير خطيئة فليقذفها". الذي يرتكب الأخطاء لماذا يرمي غيره بالأخطاء؟ مَن الذي ليس فيه عيب؟

الشيخ ابن الفارض رضي الله عنه كان في صحراء مكة وتاه فيها خمسة عشر عاماً، وفي ذات يوم أخذ يردد ويقول:

من ذا الذي ما ساء قط؟ ومن له الحسنى فقط؟

قال: فسمعت هاتفاً يقول:

محمد الهادي الذي عليه جبريل قد هبط

لا يوجد غيره، لكننا كما قال الرجل الصالح الشيخ الإدريسي رضي الله عنه لأحبابه: "سيروا إلى الله عرجاً ومكاسير فإن انتظار الصحة بطالة" نحن نمشي إلى الله وكلنا عرج، وكلنا مكسورين، وكلنا ذنوب، وكلنا عيوب، ولا يوجد أحد خالٍ من هذه الأمور، فلماذا نعيب على غيرنا؟ إذاً نلتمس لهم الأعذار ما دمنا نرتكب الأوزار، ونسأل لنا ولهم الستار أن يسترنا وهم كما يستر النهار بالليل والليل بالنهار، فكان صلى الله عليه وسلم لا يعيب أحداً قط.

{وَلا مُشَاحٍ – وفى رواية - ولا مداح ولا مزاح}، أي لا يمدح أحداً بما ليس فيه، وكان ينهى عن ذلك، عندما رأى رجلاً يمدح رجلاً بما ليس فيه قال له: {أَهْلَكْتُمْ أَوْ قَطَعْتُمْ ظَهَرَ الرَّجُلِ}{3}
لأنك ستغره، لكن إذا أردت أن تمدحه فبالإعتدال، والمؤمن كل أحواله تدور حول الإعتدال، لا يزيد في المدح، ولا ينزلق في الذم، وإنما دائماً وأبداً إذا مدح أخيه يمدحه مدحاً يُزكيه به، وفي نفس الوقت يجعله لا يركن ويترك العمل، أو يتوقف عن السعي لتحقيق الأمل، بل يجعل هذا المدح دافعاً له للعمل للوصول إلى ما يبتغيه من كريم الأمل عند الله.


{1} عن أبى أمامة رواه أحمد بإسناد لا بأس به والطبراني، الترغيب والترهيب
{2} المطالب العالية لابن حجر وحلية الأولياء لأبي نعيم
{3} الصحيحين البخاري ومسلم عن أبي موسى



 


رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:40 AM بتوقيت القاهرة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010