كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الداخلية تكشف كواليس وفاة مرشد الإخوان السابق بـ"قصر العينى" (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: ناسا تنفى شائعة نهاية العالم اليوم وتصفها بالخدعة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: الجمعية الفلكية بجدة: مزاعم نهاية العالم ضحك على الناس ونيبيرو كذبة المنجمين (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: أكذوبة نهاية العالم.. عالم أمريكى يزعم: اصطدام كوكب غامض بالأرض غدا. (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: للوفــاء مذاق آخـــر (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: وزيرة التعليم الجزائرية تتراجع عن الغاء البسملة بأنه خطأ مطبعى (آخر رد :دكتور علاء)       :: إلغاء "البسلمة" أى ذكر "بسم الله الرحمن الرحيم" فى الجزائر (آخر رد :دكتور علاء)       :: زعيم كوريا الشمالية يتوعد ترامب: سأجعل رئيس أمريكا يدفع ثمن خطابه غاليا (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: كوريا الشمالية تدرس اختبار قنبلة هيدروجينية بالمحيط الهادى (آخر رد :دكتور علاء)       :: رغم محاولات تشويهه.. بالصور.. أسامة عسكر فى أول صفوف مناورات النجم الساطع (آخر رد :زهرة فى خيالى)      


العودة   أكاديمية همس الثقافية > همس السياسة > ثورة الغضب
ثورة الغضب احداث الساعة عن يوم الغضب المصري



 
قديم 05-01-2013, 11:29 PM   #1
أديب
مراقب الأقسام الأدبية
عضو في كتاب الهمس


الصورة الرمزية حسام الدين بهي الدين
حسام الدين بهي الدين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8640
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 18-09-2017 (01:48 PM)
 المشاركات : 9,929 [ + ]
 التقييم :  1346
لوني المفضل : #B45F04
Cuorechevola مقال أعجبنى ( الاخوان ورفع شعار تطبيق الشريعة )



مقال أعجبنى :
=====


الاخوان المسلمون ورفع شعار تطبيق الشريعة !!
==================



يرفع الاخوان المسلمون في مصر وأكثر من قطر عربي شعار "تطبيق الشريعة" في صراعهم السياسي محاولين ايهام الجمهور محدود المعرفة والثقافة وكأن الشريعة غير معمول بها في الاقطار العربية ، وانهم وحدهم الأمناء على الاسلام الدين والشريعة فيما سواهم يعارضون الدعوة للحكم بما انزل الله وجاءت به الشريعة النبوية وما ابدعه جمهور الفقهاء . والسؤال : هل نحن امام دعوة واقعية لحاجة موضوعية في الوطن العربي ام في مواجهة توظيف سياسي لشعار ديني ؟

سؤال في محاولة الاجتهاد في الاجابة عنه نذكر بالحقائق التالية :

1 - لأهل السنة أربعة مذاهب متبعة في الوطن العربي ، وليس لهم مؤسسة دينية صاحبة القول الملزم فيما هو حلال وما هو حرام . ولم يعرفوا مطلقا ما يشبه البابوية ولا عرفوا "ولاية الفقيه " . وقد روي عن الامام مالك بن انس قوله : "شاورني هارون الرشيد ان يعلق الموطأ على الكعبة ويحمل الناس على ما فيه فقلت لا تفعل ، فان اصحاب رسول الله اختلفوا في الفروع ، وتفرقوا في البلدان ، وكل مصيب " . وفي رواية اخرى انه عندما راجعة ابو جعفر المنصور في الامر قال : "إن تعدد المذاهب رحمة بالعباد من رب العالمين ".

2 – ليس في سيرة الائمة الاربعة من ادعى انه يملك الحقيقة المطلقة ، ولا من كفًر مخالفه او شكك في عقيدته . ولقد روي عن الامام الشافعي قوله : "رأيي صواب ولكنه يحتمل الخطأ ورأي مخالفي خطأ ولكنه يحتمل الصواب" . والمتفق عليه بين جمهور الفقهاء ان للمجتهد اجران إن أصاب وأجر إن اخطأ . ما فيه الدلالة على انفتاح فقهاء صدر الاسلام واستعدادهم لقبول اختلاف وجهات النظر في استنباط الاحكام من آيات القرآن الكريم والاحاديث النبوية . والذي يبدو أن الاخوان نسوا قول المرشد المؤسس الامام حسن البنا " : النص مقدس ولكن التفسير انساني ، ولا بد من الاختلاف في التفسير " .

3 – كانت الشريعة الاسلامية خلال القرون الهجرية الاولى عامل توحيد قومي عربي ، إذ وفرت لشعوب الوطن العربي "الوحدة القانونية" التي يسرت تفاعلاتهم التي تًوجت بتبلورهم القومي , بأن شكلوا برغم تعدد اصولهم السلالية أمة عربية على اساس الانتماء الحضاري وليس الانتساب السلالي . بحيث جاءت ذات طبيعة تركيبية تضم التنوع ضمن اطار الوحدة . كما كان للشريعة الاسلامية اسهام تاريخي في احتفاظ الامة العربية بمقومات وجودها القومي بعد افتقاد مركز الخلافة العباسية فعاليته وشاع التشرذم والتمزق السياسي ، إذ عززت الشريعة دور الثقافة العربية في تقوية تماسك المجتمعات العربية بفعل اشتراك افرادها ليس فقط بلغة عربية واحدة ، وانما ايضا بمنظومة فقهية وقانونية واحدة . ويغلب لدى دعاة الدولة المدنية العرب اعتماد الشريعة كأحد المصادر الرئيسية للتشريع .

4 – كان من نتائج غزو الفرنجة وغزوات المغول والتتار ، وما أحدثه الغزاة من دمار العمران وتبديد كنوز الثقافة العربية الاسلامية شيوع الجهل والتخلف والجمود والتعصب المذهبي ، وبالتبعية ندرة اقدام علماء القرون المتأخرة على مبادرات تلبي حاجة المجتمع الى فقه يواكب ما استجد من متغيرات المصالح المرسلة التي اتسع اطارها وتزايدت الحاجة الى الاجتهاد فيها على نحو مختلف جذريا عما في القرون الهجرية الاولى .

5 – كان نابليون عندما غزا مصر سنة 1798 اول من حاول اقحام قوانين وضعية تستند الى مرجعية رومانية على ساحة الشريعة الاسلامية ، إلا أن الكنيسة والنخب الاجتماعية القبطية رفضت الاحتكام الى قوانين نابليون في موضوع الارث وأصرتا على مواصلة اتباع الشرع الاسلامي في ذلك . وكان الاصرار القبطي حينها ليس فقط تفضيل الاصيل الثابت في الوجدان على الدخيل الطارىء ، وانما ايضا دلالة إدراك عفوي لاهمية الوحدة القانونية في حفظ وحدة المجتمع المصري التي عرفت الكنيسة والنخب القبطية بالحرص الشديد عليها .


6 – كان الفقهاء الاوائل قد تنبهوا لتأثير عامل الزمن في المصالح المرسلة للمجتمع فقالوا "تتغير الاحكام بتغير الازمان " . ومن أبرز المسائل الفقهية التي اصابها التغيير التمييز بين المواطنين على اساس ديني . وذلك ما تداركته "التنظيمات العثمانية " سنة 1856 بالغائها العمل بنظام "أهل الذمة" ، واعتماد مبدأ " المواطنة" القائم على المساواة وعدم التمييز بين المواطنين . ولقد تزايد بين قادة الفكر الاسلامي المعاصر القائلون بمبدأ عدم التمييز امثال د. راشد الغنوشي ، الذي يقول ، في كتابه الحريات العامة في الدولة الاسلامية "إن ما تحقق في مجتمعاتنا من اندماج بين المواطنين على اختلاف دياناتهم وقيام الدولة على اساس المواطنة ينفي استمرار الحاجة الى مفهوم أهل الذمة وحتى الى المصطلح ذاته" .

7 – لو تمت مراجعة المنظومات القانونية المتبعة في اقطار جامعة الدول العربية لثبت للمراجع الموضوعي ان ليس بينها ادنى تناقض مع احكام الشريعة ، لأن ذلك لو حدث لما سكتت عليه شعوبنا المسلمة في غالبيتها الساحقة . وإن كان هذا لا ينفي وجود قوانين وانظمة لا يقرها من يقفون عند ظاهر النصوص من الكتاب والسنة . كما فعل الذين حكموا على الامة بالجاهلية في القرن العشرين واشاعوا الانغلاق والتعصب والردة عما كان قد انجزه الامام محمد عبده وقاسم امين ورفاق دربهما قبل قرن من الزمن .

8 – خلال ما يجاوز العشر سنوات زاملت العديد من قادة الاخوان المسلمين وكبار علمائهم ، في عضوية المؤتمر القومي - الاسلامي ، وفي مقدمتهم الدكاترة : القرضاوي ، والغنوشي ، والعريان ، وأبو الفتوح . ولم اسمع احدا منهم خلال تلك السنوات يدعو لتطبيق الشريعة . ما يدل على صحة القول بان الشريعة معمول بها وليست مستبعدة من الانظمة والقوانين السارية في الاقطار العربية : فضلا عن أن المؤتمرين : القومي العربي ، والقومي – الاسلامي اقرا المبادىء القومية الستة : الاستقلال الوطني ، والوحدة القومية ، والديمقراطية ، والتنمية المستدامة ، والعدالة الاجتماعية ، والتجدد الحضاري . ولم اسمع من اعترض لعدم اعتبار "تطبيق الشريعة " هدفا قوميا واجب الالتزام به .

وفي ضوء ما تقدم يغدو منطقيا القول بان رفع شعار "تطبيق الشريعة " في المرحلة الراهنة إنما هو توظيف سياسي للشعار ، واعادة انتاج لمقولات الخوارج الذين احدثوا الفتنة في صدر الاسلام . ولكنها فتنة تصب اليوم في قناة سياسة الفوضى الخلاقة الامريكية الامر الذي لن تقل آثاره خطورة عن النتائج الكارثية للفتنة الكبرى في صدر الاسلام .
======================================
المفكر العربي / عونى فرسخ


 
 توقيع :
الأهل يمضون والأحباب ذاهبة ...
ويُسْلِمونك من نَوْحٍ الى نوح

كل ابن انثى له عُمْرٌ وليس سوى ...
مشروع موت مدى الأيام مفتوح !!


قديم 06-01-2013, 02:43 AM   #2
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية احمد الهاشمى
احمد الهاشمى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 283
 تاريخ التسجيل :  Feb 2008
 أخر زيارة : 25-05-2016 (04:30 AM)
 المشاركات : 12,627 [ + ]
 التقييم :  292
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blanchedalmond
افتراضي رد: مقال أعجبنى ( الاخوان ورفع شعار تطبيق الشريعة )



شر البلية مايضحك

اخي القدير حسام

ومتى كان الدين مطية للكرسي ذهب الكرسي وضاع الدين

مشكور للاختيار الراقي

حفظك الله


 
 توقيع :
إلى جنات الخُلد يامروه


قديم 07-01-2013, 11:33 PM   #3
أديب
مراقب الأقسام الأدبية
عضو في كتاب الهمس


الصورة الرمزية حسام الدين بهي الدين
حسام الدين بهي الدين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8640
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 18-09-2017 (01:48 PM)
 المشاركات : 9,929 [ + ]
 التقييم :  1346
لوني المفضل : #B45F04
افتراضي رد: مقال أعجبنى ( الاخوان ورفع شعار تطبيق الشريعة )



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الهاشمى [ مشاهدة المشاركة ]
شر البلية مايضحك

اخي القدير حسام

ومتى كان الدين مطية للكرسي ذهب الكرسي وضاع الدين

مشكور للاختيار الراقي

حفظك الله



وشكرا بحجم الكون لك
سيدى الشاعر الأديب / أحمد الهاشمى
نسأل الله العافية
والله لانريد الا الخير لمصر
ولكل من فيها
ولدينها العظيم
بعيدا عن المتاجرة به
فأنه أعظم من أن يتخذه أحد مطية لغنائم جناح البعوضة
شكرا لمرورك


 


 
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : مقال أعجبنى ( الاخوان ورفع شعار تطبيق الشريعة )
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سنأتى الجمعة القادمة للتحرير ولن نعود حتى تطبيق الشريعة عهود همس الاخبار المحلية 0 09-11-2012 10:42 PM
مقال أعجبني ( الكاذبون ) حسام الدين بهي الدين همسات من هنا وهناك 1 03-05-2012 03:09 PM


الساعة الآن 12:14 AM بتوقيت القاهرة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010