كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: عقوبة رفع علم المثليين الحبس سنتين والمحرض على المثلية 3 سنوات (آخر رد :دكتور علاء)       :: القبض على 7 مثليين رفعوا أعلام الشواذ بحفل مشروع ليلى بالتجمع الخامس (آخر رد :دكتور علاء)       :: وفاة "إيمان المصرية" أسمن امرأة فى العالم بسبب اختلال وظائف الجسم (آخر رد :دكتور علاء)       :: حفل واقعة رفع علم الشواذ لم يحصل على موافقات أمنية (آخر رد :دكتور علاء)       :: نيابة أمن الدولة تتولى التحقيق فى واقعة حفل المثليين بالقاهرة الجديدة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: "الجنايات" تقضى بإعدام المتهمين الأربعة بحرق ملهى العجوزة الليلى (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: وفاة إيمان أسمن أمرأة فى العالم (آخر رد :منى كمال)       :: الأسئلة الأكثر بحثًا على جوجل تكشف ما يدور بعقل العالم (آخر رد :دكتور علاء)       :: اليوم الأكراد يصوتون فى استفتاء الاستقلال عن العراق (آخر رد :دكتور علاء)       :: الأهلي يواصل غزواته الإفريقية ويُطيح بالترجي من بطولة إفريقيا (آخر رد :دكتور علاء)      


العودة   أكاديمية همس الثقافية > المنتديات الاسلامية > نور الاسلام
نور الاسلام يختص بالمواضيع الاسلامية والدعوة



إضافة رد
قديم 15-08-2011, 07:51 AM   #1

إدارة المنتدى
مراقب المنتديات التقنية والفنية


الصورة الرمزية دكتور علاء
دكتور علاء متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8315
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : اليوم (02:41 AM)
 المشاركات : 19,575 [ + ]
 التقييم :  1241
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
علاء الدين
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التميز في المطبخ

وسام التميز المركز الرابع

لوني المفضل : #B45F04
افتراضي احذر وانت تدفع زكاة رمضان



احذر وانت تدفع زكاة رمضان
مليون الدخل اليومي لمليوني متسول في رمضان
علماء الدين: علي أصحاب الصدقات البحث عن الفقراء الحقيقيين
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي أصبح التسول من الظواهر الاجتماعية الخطيرة التي يرفضها المجتمع بعدما اعتبرها البعض مهنة يستطيع من خلالها خداع الناس وتحقيق عائد مادي كبير دون تعب أو مجهود حتي وإن كان الثمن بيع كرامته مقابل مد يده للغير.
وفي ذات الاتجاه أشار تقرير صادر عن منظمة العمل الدولية إلي وجود ما يقرب من مليون متسول في مصر لا يقل دخل الفرد منهم عن 300 جنيه يومياً. واختلف المركز القومي للبحوث الاجتماعية مع تلك الإحصائية بزيادة عدد المتسولين بمصر في دراسة أعدها بوجود ما يقرب من 2 مليون متسول في مصر. وأن العدد في طريقه للزيادة خاصة في المواسم والأعياد الدينية.
علماء الدين أكدوا رفضهم الكامل لأساليب التسول المختلفة مطالبين فاعلي الخير ومخرجي الصدقات والزكاة بتحويلها إلي مكان معلوم حتي تصل إلي مستحقيها وتؤدي الدور المطلوب منها وهو مساعدة الفقير أو المحتاج أو المريض الذي لا يجد المال لشراء الدواء أو لمنكوبي الدول الإسلامية.
الشيخ محمود عاشور وكيل الأزهر الأسبق قال: يريد كل مسلم في شهر رمضان أن يكثر من أعمال الخير والصدقات ويجب علي المسلم أن يتحري الدقة فيمن يعطيه الصدقة حتي تذهب إلي من يستحق ولا يعطون أموالهم لمن يدعون الفقر والحاجة ويأخذون أموال الناس بالباطل والمتهاون في إعطائهم هذه الأموال مشجعاً لهم علي التسول وانتهاج سلوك غير أخلاقي لأن هناك العديد من المتسولين الذين يحسبهم المسلم محتاجين لشدة البؤس التي تبدو عليهم وفي حقيقة أمرهم أغنياء يمتلكون عقارات ورءوس أموال ويستخدم هؤلاء المتسولون التبجح في السؤال لإحراج المارة وابتزاز أموالهم.
أضاف : إن هناك بعض المحتاجين الذين يجب السعي إلي تحقيق الاكتفاء الذاتي لهم وإغناؤهم عن السؤال. ممن لا يقدرون علي تحقيق مكاسب مالية بسبب العجز أو التأخر في العمر وهؤلاء يجب علي الدولة كفالتهم ودعمهم من خلال الجمعيات الخيرية المختصة بجمع أموال الزكاة نظراً لأن تلك الجمعيات تخضع للمراقبة والمحاسبة من الدولة كما أن تلك الجمعيات لا تصرف أموالهم لأي شخص إلا بعد التأكد من حاجته مما يغلق النوافذ أمام الأدعياء حيث تقوم لجان متخصصة بفحص الحالات الواردة إليها وكتابة تقارير تؤكد استحقاقها من عدمه.
ويقترح الشيخ عاشور الحرص علي إخراج الزكاة من خلال عمل مؤسسي موثوق يتم فيه مسح شامل لكل منطقة وحصر عدد وأسماء الفقراء والمحتاجين. بما يجعل جميع الفقراء المستحقين تحت طائلة الانتفاع وعمل قاعدة بيانات عامة علي مستوي الجمهورية. ويتم استحداثها كل عام أو عامين يدرج فيها اسم مستحق الصدقة أو الجهة التي يصرف من خلالها ورقم كود موحد بحيث لا يمكن التحايل والصرف من أكثر من جهة. وأن تكون الجهة أو الجمعية القائمة بهذا العمل محل ثقة. وأن يكون مسئولو هذه الجمعيات فوق مستوي الشبهات وتقدم إقرار ذمة مالية إجبارياً. وتشكل لجنة مشرفة من المجلس المحلي أو جهة رقابية شعبية للإشراف والرقابة ومتابعة إنشاء هذه الجمعيات ومحاسبة المنطقة التي يظهر في منطقتها متسولون.
ويقول الشيخ علي أبوالحسن رئيس لجنة الفتوي بالأزهر سابقاً: الإسلام دين عمل وليس دين بطالة ينبذ الكسل والتواكل بكل صوره ومنها التسول والبعض يحاول بالفعل استغلال هذا الشهر. ويدعون أن لديهم إعاقة أو عجزا كسلعة رغم ما يملكونه من صحة يحاسبون عليها يوم الحساب. ويستغلونه بالترويج إلي التسول لأن هذا الشهر من أكثر الأوقات التي تكون فيها النفس أكثر استعداداً للبذل والعطاء.
أضاف : أنه لا يمكن اتهام جميع الجمعيات الخيرية بالتسول لأن هناك جمعيات مشهرة من وزارة التضامن وهي التي تلتزم بتقديم إيصالات للمتبرعين. أما غير المشهرة فيجب ألا يثق بها المواطنون حتي لا يقعوا ضحية لنصبها.
ويقول الدكتور عبدالمعطي بيومي الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف: الأفضل أن توجه زكاة المال إلي أشخاص نعرفهم ونعرف ظروفهم وعلي الرغم مما نشاهده من صور التسول فإنه من المؤكد أن هناك نسبة من هؤلاء السائلين فقراء حقيقيون يستحقون الصدقة. ولكن أصبحنا لا نستطيع التمييز بينهم وبين من لا يستحقون وإن كان من لا يستحق هو الأكثر ولذلك فالأفضل أن نحاول أن نصل إلي الناس البسطاء والفقراء الذين لا يسألون الناس من الخجل بالرغم من احتياجهم الكبير أما فيما يخص نشاط الجمعيات الخيرية فلا أثق في نشاطهم لأن طلبهم بإلحاح طوال الشهر يثير الشبهة وغرضه التكالب علي أموال الزكاة ومن المفترض أن توزع الأموال علي مستحقيها فوراً ولا تقوم الجمعيات باستثمارها أو استغلالها لفترة زمنية معينة وما يحدث عكس ذلك وهذا خطأ شرعي.
ويقول الدكتور عبدالمنعم البري عضو مجمع البحوث الإسلامية إن المتسولين يتخذون من مظاهر التدين ستاراً لاسترقاق قلوب المارة. واستدرار عطفهم والكثيرون سرعان ما يستجيبون لابتزازهم ويقعون فريسة لحيلهم وأكاذيبهم. وبدأ المتسول يقوم بالفعل بابتكار أساليب جديدة لتحقيق أعلي ربحية من وراء هذا العمل. ولا داعي من محاربة الجمعيات الخيرية لأنها تعمل علي الوصول إلي الفئات المحرومة.
وتؤكد الدكتورة فوزية عبدالستار أستاذة القانون بكلية حقوق القاهرة أن ظاهرة التسول مسئولية الدولة لأنها ظهرت نتيجة تردي الظروف المحيطة. وقد يندس بالفعل بينهم من يريدون الاحتراف لذلك لابد من وجود آلية تسهل علي المواطنين مهمة تسليمهم للشرطة لإعادة تأهيلهم لأنها تساعد علي تزايد معدلات العنف والجريمة والبطالة وإعاقة عملية التنمية وتشويه صورة المجتمع أمام الوفود الأجنبية.
وتضيف: إنه لا يمكن أن نطالب بقانون ينظمهم لأن هذا يعني اعترافاً بابن غير شرعي. وهذا غير مقبول ولم يتطور قانون 1933 لأن الظروف المحيطة التي أدت إلي ظهورهم لم تتغير. ويجب أن يكون دور الجمعيات الأهلية والخيرية الوسيط الأمثل للتواصل مع المحتاجين وتوزيعها بشكل عادل.



 
 توقيع :
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لمعرفة صحة الحديث قبل نشره للتأكد من صحته بالألوان
ادخل الى هذا الموقع اكتب جزء من الحديث

http://hdith.com
فاذا ظهر الحديث بخلفية اخضر اللون فاسناده صحيح
واذا ظهر الحديث بخلفية رمادى اللون فهو موقوف
واذا ظهر الحديث بخلفية حمراء فاسناده ضعيف


لمن يحتاج الى متبرع بالدم ( بنك الدم )


رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 10:57 AM   #2
(وحيد ولكن)
عضو في كتاب الهمس


الصورة الرمزية وائل محمد
وائل محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8548
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 أخر زيارة : 19-08-2015 (02:08 PM)
 المشاركات : 3,201 [ + ]
 التقييم :  257
لوني المفضل : #B45F04
افتراضي رد: احذر وانت تدفع زكاة رمضان



أكرمك الله دكتور علاء
لذلك نحن دائما نعمل كشباب لجنة لتوزيع لتوزيع الزكاة على فقراء الحي الذين نعرفهم
هذا طبعا غير الجزء الذي يتم توزيعه على فقراء العائلة إن وجدوا
جزاكم الله خيرا دكتور
ونفعنا الله بما نقرأ


 


رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:48 AM بتوقيت القاهرة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010