كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: قبل قدوم الشهر الكريم.. كل ما تودين معرفته عن "خزين رمضان" (آخر رد :أمينه موسى)       :: منح الزوجة مبلغ سنوي للعناية بزينتها".. عادات الزواج عند الفراعنة (آخر رد :أمينه موسى)       :: نصيب العرب من حضارة العالم (آخر رد :سرالختم ميرغني)       :: تعرّف إلى كينسالي قرية الصيد الملوّنة في إيرلندا (آخر رد :أمينه موسى)       :: افتتاح أول دار سينما في السعودية بعد حظر دام 40 عاما (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: كيم جونغ-أون زعيم كوريا الشمالية "يعلن وقف التجارب النووية والصاروخية (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: عداوة الجِنّ للإنْس ( مقال ديني ) (آخر رد :سرالختم ميرغني)       :: جبال قوس قزح الساحرة هل رأيتها من قبل؟ (آخر رد :أمينه موسى)       :: وفاة طفل البحيرة ضحية "الحوت الأزرق" بعد 12 ساعة من محاولة علاجه (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: شكرى عن مفاوضات سد النهضة: "ما يحدث فقد للوقت.. ولا نقبل الوضع القائم" (آخر رد :زهرة فى خيالى)      





 
قديم 17-04-2011, 07:38 AM   #1
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
افتراضي أم حكيم التى قتلت سبعة من الروم ليلة زفافها



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

أم حكيم بنت الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومية،

...............

أنعم الله عليها بأحمد الصفات، وأفضل الخصال، فأصبحت رمزا للتضحية والفداء، ومثلا في الإخلاص والوفاء.
في وقت المحن والملمات صابرة محتسبة، وفي زمن الجهاد والغزوات فارسة منتصرة.
استشهد أزواجها الثلاثة في سبيل الله، وكان آخرهم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب،
رافع لواء العدل بين الناس، وصاحب السنن الحميدة والأفعال المجيدة.



أما زوجها الأول فقد مضت في أثره، حتى عثرت عليه في اليمن، لتبلغه خبر عفو النبي صلى الله عليه وسلم عنه
وعاد مرة أخرى إنسانا جديدا، يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله.


تزوجت في صباها من ابن عمها
( عكرمة بن أبي جهل)
عاشت معه وفية مخلصة، شاغلها الأول أن يدخل زوجها في دين الله، فيدخل الجنة وينجو من النار.
تصدى عكرمة خلال فتح مكة لسرية من جيش المسلمين على رأسها ابن عمه وصديق شبابه خالد بن الوليد.
اشتد القتال بينهما ولما شعر باقتراب الهزيمة فر هاربا وأهدر الرسول دمه.
سعت أم حكيم إلى النبي صلى الله عليه وسلم تطلب منه العفو عن زوجها وكانت قد دخلت الإسلام في فتح مكة، قبل فرار زوجها.
بحثت عن زوجها في كل طريق، وسألت عنه كل قريب أو صديق، وعلمت أنه مضى إلى البحر في طريقه إلى اليمن.


مضت الزوجة المحبة الوفية في أثر زوجها، حتى لحقت به في اليمن، ولما أدركته قالت له مبشرة:
جئتك من عند أوصل الناس وأكرمهم، وقد أمنك، أي أعطاك عهدا بالأمان.
عاد الزوجان إلى أرض الآباء والأجداد، ومضى عكرمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
الذي رأى نور الإسلام في وجهه، فقام إليه وعانقه وقال: مرحبا بالراكب المهاجر.
وعلى ارض المعركه بايع عكرمه اصاحبه على الموت في سبيل الله وصدق الله فصدقه
وحاز على وسام الشهاده في سبيل الله.



ولم تجزع ام حكيم المرأه المؤمنه الصابره وقد استشهد في المعركه اخوها
وابوها وزوجها. وكيف تجزع؟ وهي تتمني لنفسها ان تفوز بالشهاده مثلهم
والشهاده اسمى وانبل ما يتمانه المؤمن الصادق.


وبعد فتره من الزمن على استشهاد زوجها خطبها قائد المسلمين الاموي
( خالد بن سعيد بن العاص)
رضي الله عنه فلما كانت وقعه مرج الصفر اراد خالد ان يدخل بها فقالت له ام حكيم:


“لو تأخرت حتى يهزم أعداء الله”.
فقال لها: ان نفسي تحدثني اني اقتل.
فأذنت له فأعرس بها عند قنطرة قريبة، عرفت باسمها فيما بعد.
أعد البطل وليمة لأصحابه، وما إن فرغوا منها حتى أقبل الأعداء فخرج إليهم وقاتل قتال الفرسان حتى استشهد في سبيل الله.
كانت أم حكيم تسقي الجنود، وتداوي الجراح فلما رأت ما وقع لزوجها نزعت عمود خيمتها، وانطلقت تقاتل به،
قتال الأبطال وقتلت من جنود الروم سبعة رجال، وأدخلت بشجاعتها الرعب في قلوب الأعداء،
ورفعت معنويات فرسان الإسلام، حتى أحرزوا النصر المبين،
فيا له من عرس!! وياله من صباحية للعرس!!
وهكذا المؤمنات المجاهدات الصابرات عرسهن في الميدان وصباحهن جهاد وقتال.
ولا غرو في ذلك فام حكيم هي ابنه اخت سيف الله المسلول خالد بن الوليد.




أعجب أمير المؤمنين
(عمر بن الخطاب)
بشجاعتها وإخلاصها ووفائها، فتزوجها، وعاشت معه مدة قصيرة انتقل بعدها إلى جوار ربه،
بعد أن طعنه أبو لؤلؤة المجوسي بخنجر مسموم، وهو قائم يصلي في المحراب إماما للمسلمين في صلاة الفجر.
كان الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه يدعو الله آناء الليل وأطراف النهار أن يرزقه
الشهادة في سبيل الله وفي مدينة رسول الله.
استجاب الله لدعاء أمير المؤمنين، وحصل على ما تمناه في المحراب وهو يصلي بصحابة رسول الله.



فرحم الله ام حكيم المرأه المؤمنه صانعه الابطال وفية مخلصة انقذت زوجها
من الضلال والكفر الى نور الاسلام وقاتلت بنفسها أعداء الله فجزاها الله عن
دينها خير الجزاء وجعل الله من بناتنا ونسائنا ممن يستمعن القول فيتبعن احسنه..

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


 
 توقيع :


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


رد مع اقتباس
 
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : أم حكيم التى قتلت سبعة من الروم ليلة زفافها
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاعجاز العددي في سورة الفاتحة بسمة وزهرة همس الوفاء للاستاذة بسمة وزهرة رحمها الله 5 11-05-2013 06:35 PM
فن المسرح نعيم الاسيوطي همس المسرح 6 20-03-2011 03:55 AM
مكاسب «٢٥ يناير» تفوق الخسائر المالية.. والحكومة لجأت لـ«مناورات سياسية واقتصادية عهود همس الإقتصاد والبورصة واسعار الذهب والعملات 2 15-02-2011 08:37 PM


الساعة الآن 01:44 AM بتوقيت القاهرة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010