ننتظر تسجيلك هـنـا

كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: غدا الأحد النساء خلف عجلة القيادة فى السيارة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: وفاة صاحب فكرة عبور خط بارليف اللواء مهندس باقى زكى يوسف (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: وزير الداخلية يحيل واقعة وفاة متهم بقسم حدائق القبة للتحقيق (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: بالمستندات| «الصحة» تحذر من انتشار عبوات معجون أسنان «سنسوداين» المغشوشة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: تحميل برنامج برنامج TeamViewer تيم فيور... (آخر رد :سيد عبيد)       :: رسميا.. منتخب مصر يودع كأس العالم 2018 (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: الجيش الليبي يستعيد موانئ نفط بهجوم خاطف (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: تنزيل برنامج bluestacks للكمبيوتر (آخر رد :سيد عبيد)       :: أسعار تذاكر سيارات النقل العام بعد تحريك أسعار الوقود (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: وفاة الفنانة الكبيرة آمال فريد عن عمر ناهز 80 عاما (آخر رد :زهرة فى خيالى)      


 
العودة   أكاديمية همس الثقافية > المنتديات الأدبية > همس القصص والروايات
 

همس القصص والروايات خاص بالابداعات الادبية بأقلامكم والقصص الادبية المنقولة التى تمثل ابداع أدبى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2017, 02:42 PM   #1
أديب
مراقب الأقسام الأدبية
عضو في كتاب الهمس


الصورة الرمزية حسام الدين بهي الدين
حسام الدين بهي الدين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8640
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 08-05-2018 (01:27 PM)
 المشاركات : 10,044 [ + ]
 التقييم :  1346
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

Cuorechevola ثلاثية الأنثى والرجل




ثلاثية الأنثى والرجل
==========
حسام الدين بهي الدين ريشو
===============

في طفولتها كانت من أقرب التلميذات إلينا جميعا في المدرسة ؛ بعدما خطف الموت والديها في حادث أليم . وفضلا عن ذكائها وجمالها الفطري ؛ كانت عيناها الخضراوان مثار اعجاب ؛ حتى أنها صارت ملمحا من ملامح فصلها الدراسي . وطوال سنوات لم تحتل تلميذة مكانتها حتى بعد أن غادرت المدرسة . وظلت " وهيبة " تشغل حيزا من فكر البراءة أضرب بها المثل لمن تلاها .
مرت سنوات وفي أحد شوارع المدينة ووسط زحامه بالغادي والرائح ..التقطت أذناي عبارة طائشة :
- بنات .. أترون هذا الرجل ؟ .. كان مدرسا لي في الابتدائي .
وتلت الكلمات ضحكة مراهقة أعقبتها ضحكات الزميلات .
التفت ؛ أتبين مصدر الصوت فوجدتها " وهيبة " . بدت ذات جسد متناسق ينم عن حضور انثوي جذاب ؛ التقت عيناي بناظريها فرأيت اخضرار الربيع فيهما وكأنها جمعت الوجه الجميل والخضرة معا . هزت رأسها فتناثرت جدائل شعرها الذهبي الطويل كشلال ماء انعكست على صفحته أشعة الشمس ؛ فأضافت الماء إلى خضرة العينين والوجه الحسن ؛ فبدت جماليات الكون متجسدة فيها .
لم تبال ولم يحمر وجهها حياء ؛ وضاعت مع الأيام ملامح وجهها البرئ وتجلى بدلا منه غموض انثوي ساحر .
اعتراني حزن عابر ؛ ومزيج من تساؤل وتمن مستحيل ؛ اهكذا مصير الأساتذة دائما لدى التلاميذ ؟ ليت الطفولة لم تول
أخذتنى السنون وغرس الشيب بعضا من شعيراته البيضاء في رأسي ... وكانت ذكرياتها تطفو على سطح بحيرة الأحداث كلما أخذنا زورق الذكرى مع الزملاء مسترجعين عناء هذه الوظيفة .
وذات يوم وقبل أن تلفظني بوابة إحدى المدارس إثر زيارتي لها لمحتها في الخارج احتواها السواد فأبرز جمالها ... التقت العيون فنقلتْ عيناها إليَّ احساسها بانكسار في القلب ينم عن حزن غالب ؛ بادرتني وهي تمد يدها :
أستاذ ( ... ) أهلا .
أطلت عليَّ من كلماتها شاعرية محببة كانت تأسرني دائما في طفولتها.
قلت : مدام " وهيبة " ... أهلا ... ماذا تفعلين هنا ؟
أجابت في نبرة أكدت انكسارها :
- أنتظر إبني .. ثم رنت بعينيها قريبا ؛ ومدت يدها تستقبل طفلا .. تعال ياهيثم .. سلم على عمو .
مد الطفل يده وسلم مندهشا فقد كانت بيننا سابق معرفة نسج خيوطها تفوقه بين أقرانه في المادة التي أتابعها كموجه .. كلما زرت مدرسته .
حاولت أن تنزع ابتسامة من داخلها قائلة :
- أتعرفان بعضكما ؟
ولم تنتظر جوابا وهي ترى الطفل يهز رأسه بالايجاب .. فهمست :
- تركه أبوه ومضى إلى رحاب ربه ؛ وخلف لي وحدة قاتلة لا تتيح لجراحي أن تندمل .
قلت :
- لا حيلة لنا يا أم هيثم أمام القضاء والموت .. أعانك الله على تربيته ... وإني في الخدمة دائما .
قلتها واستأذنت مغادرا أتأمل محطات التوقف مع " وهيبة " .. طفلة .. شابة .. امرأة ترملت مبكرا .
أيا كان الأمر فإنها ثلاثية الأنثى والرجل
.

reputation


 

 توقيع :
الأهل يمضون والأحباب ذاهبة ...
ويُسْلِمونك من نَوْحٍ الى نوح

كل ابن انثى له عُمْرٌ وليس سوى ...
مشروع موت مدى الأيام مفتوح !!


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:08 PM بتوقيت القاهرة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010
مودي ديزاين , المصممه اميرة صمتي