ننتظر تسجيلك هـنـا

كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: صورة سجادة بنصف مليون زهرة (آخر رد :دكتور علاء)       :: اخيرا اكتشفنا سر التحنيط (آخر رد :دكتور علاء)       :: الصعيد والتنمية العادلة.. «إرث» قطاع الأعمال (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: الملك سلمان يستضيف ألفا من أسر شهداء الجيش والشرطة لأداء الحج (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: "التعليم" تعديل بدء الدراسة برياض الأطفال والصف الأول الابتدائى لـ 22 سبتمبر (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: خبر حزين لكل محبي الممثل المصري جميل راتب (آخر رد :دكتور علاء)       :: المرور يرفض «19 مليون» من «محمد رمضان» مقابل لوحة سيارة «نمبر وان» (آخر رد :دكتور علاء)       :: 6 إشارات تدل على أن هاتفك تحت المراقبة (آخر رد :دكتور علاء)       :: الايداع بماكينات الصراف الآلى (آخر رد :دكتور علاء)       :: 14 حالة ترث فيها المرأة أكثر من الرجل (آخر رد :دكتور علاء)      


 
العودة   أكاديمية همس الثقافية > المنتديات الاسلامية > نور الاسلام
 

نور الاسلام يختص بالمواضيع الاسلامية والدعوة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-02-2015, 03:23 AM   #1
أديب


الصورة الرمزية رماح
رماح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9411
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 25-10-2016 (02:09 AM)
 المشاركات : 3,417 [ + ]
 التقييم :  287
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي حوار مع ملحد ـ 2




بدأنا نستأنف الدراسة فى المرحلة الثانوية بعد حرب 67 .. وكانت هذه الحرب قد هزّت نفوسنا وأحدثت اضطراباً فى المفاهيم .. وفى هذه النكسات يتزعزع بعض الناس فى ثوابت إيمانهم .. ومع حالة الإحباط التى كنت أمرّ بها مثل كل شباب هذا الجيل .. فلم تصب عقيدتى بشئ والحمد لله لأننى كنت أؤمن بضرورة ابتلاء الله حتى يميز الخبيث من الطيب .. وكنت أدافع عن عقيدتى وعن إيمانى بقدر الله .. بل وكنت أتحدّى أن ألقى ملحداً فأواجهه بصدق عقيدة الإسلام وكذب الإلحاد ..
وكأنّ الله قد استجاب فهيّأ لى هذا الامتحان .. إذ زار وفد روسى مدرستنا ـ لا أعرف سبب الزيارة ـ ربما كانت للمساعدة فى التطوير .. المهم لم أتردّد أن ألتقى بأحد الزوّار .. وبالفعل سعيت لأحدهم .. فقدّمت نفسى ( باللغة الانجليزية قدر ما استطعت ) .. فرحّب بى أيضاً بإنجليزيته الركيكة ـ فقلت الحمد لله الحال من بعضه .. وكان معى كتاب مطالعة يسمّى :
[ An Arab reader ] ـ أى القارئ العربى ـ وكان أوّل موضوعـــاته :
[ The River Nile ] ـ أى نهر النيل ـ فاستسمحنى أن ينظر فيه .. فبدا ممتعضاً من المبالغة فى الافتخار بنهر النيل وبسحره وجماله .. وعنده حق فنحن نتغزّل فى نهر النيل وصفائه ونخيله كأنه شئ لم يعرفه العالم .. ولكنّ الرجل يرى هذا النهر على أنّه عطاء من عطاءات الطبيعة المتعدّدة .. فقلت تسندون كلّ شئ للطبيعة ؟؟ قال : أو ترى عير ذلك ؟ قلت أجل : من هو خالق تلك الطبيعة ؟ قال : كلنا جئنا عليها .. فهى أزلية المنشأ ولا نعرف كيف نشأت .. قلت بل خلقها الله .. قال:
[ALIGN=center[FONT=Arial[SIZE=6]كيف علمت ذلك ؟؟ قلت : أنبأنا بذلك نبيّنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم .. قال : وما علم نبيّكم بهذا ؟ قلت كان يأتيه الوحى من الله وكان يأتيه ملك .. قال : وهل رأيت ذلك الملك أو رآه أحد من قومه ؟ قلت : لا .. الملائكة لا تظهر على الناس .. قال : فلماذا ظهر عليه .. ؟ قلت : الأنبياء اصطفاء الله ليعلّموا البشر .. قال : وصدّقتم هذا ؟ قلت نعم .. لأنّ قومه الذين كفروا به لم يكذبوه قبل النبوّة حتى بلغ الأربعين .. وكذبوه بعد البعثة عناداً .. قال : ليس كلّ ما جاء فى التاريخ يصدّق .. قلت ولكن القرءان الذى جاء به فيه دليل صدقه .. قال : نسمع أنّ محمداً كان رجلاً عبقرياً وكتب كتاباً رائعاً للمسلمين .. قلت : لم يكتبه ، لقد كان أمّيّا لا يقرأ ولا يكتب .. ققال : هذا ما تقولونه .. قلت ُ : دعنى نتكلّم بما تعتقد أنتَ .. أنتم تسندون كلّ شئ للطبيعة .. فالجبال والبحار والوديان والنبات والرياح والمطر وغير ذلك .. أولادها أكذلك هو ؟ قال : نعم .. قلت فما بال الإنسان .. يختلف عن هذا الجماد هل كان إبن الطبيعة أيضاً ؟ قال : نعم .. قلت : ذلك ما أحبّ أن أعرفه .. قال : إيتِ بنصف كوب من اللبن وغطّه حتى الصباح ثم اكشفه .. ماذا تجد ؟ وحرّك سبابته ثنياً وفرداً .. كأنه يقول : ترى دوداً .. والدود كائن حىٌ .. فمن أين جاء ؟
حقيقة توقفت برهة أمام هذا البرهان .. وقبل أن أستجمع شتات فكرى .. قال : بعد إذنك . حضر ( الباص ) . وانطلق فى إثره ..
كنّا ندرس فى الأحياء أن اللبن فيه بكتريا لذا كان يُعمل لّلبن عملية البسترة قبل شربه ( وفيها يسخّن اللبن لدرجة الغليان ثمّ يبرّد فجأة عدّة مرات حتى تموت البكتريا ) .. وإذا تُرك اللّبن بلا بسترة أو غلْىٍ .. تنمو البكتريا بالتغذّى على اللبن نفسه فتفسد اللبن .. ذلك هو سرّ ظهور الديدان .. وليس الطبيعة كما يقولون .. ولكنه أفلت قبل أن أشرح له .. وخسرت أنا هذه الجولة .. وإلى لقاء آخر إن شاء الله ..

reputation

الموضوع الأصلي : حوار مع ملحد ـ 2 || الكاتب : رماح || المصدر : أكاديمية همس الثقافية

 



 



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:43 PM بتوقيت القاهرة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010
مودي ديزاين , المصممه اميرة صمتي