كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: الاتحاد الأوروبي يرفض نقل سفاراته إلى القدس (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: تفجير في مانهاتن وسط نيويورك واعتقال المنفذ (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: لا لن أبوح (آخر رد :أطلال)       :: محمد صلاح يفوز بجائزة بي بي سي لأفضل لاعب افريقي لعام 2017 (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: مدينة النور (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: يسألُني الحنينُ عنكِ (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: رئيس الوزراء العراقى يعلن تحرير كامل العراق من داعش (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: بالصور عائلة مصرية تعيش وسط الحيوانات المفترسة (آخر رد :دكتور علاء)       :: بوتين يزور مصر يوم 11 ديسمبر الجارى (آخر رد :دكتور علاء)       :: تحذير:عملاء TEData يتعرضون للاختراق (آخر رد :دكتور علاء)      


العودة   أكاديمية همس الثقافية > همس التاريخ والسياحة > احداث وشخصيات تاريخية
احداث وشخصيات تاريخية



إضافة رد
قديم 17-01-2013, 05:39 PM   #1
أديب


الصورة الرمزية رماح
رماح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9411
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 25-10-2016 (03:09 AM)
 المشاركات : 3,417 [ + ]
 التقييم :  287
لوني المفضل : #B45F04
افتراضي جمال الدين الأفغانى



فى هذه الأيام كثر الخلط بين الأمور واللبراليون ينبشون فى الآثار القديمة ليجدوا شبهة تصم الأزهر بتبنى أهداف العلمانية واللبرالية ـ ليقولوا إن الأزهر الوسطى كان يتبنى هذه المبادىء ـ فما بال هذا الجيل ( من الإخوان والسلفيين ) يخترعون دينا ً جديدا ً ..
فمن أجل إزالة هذا اللبس أردت أن أقدم ترجمة للشيخ جمال الدين الأفغانى شيخ الإمام محمد عبده الذى تتلمذ على يديه محمد رشيد رضا .. أقطاب الأزهر فى صدر القرن العشرين ..
قال ..د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
ليس دفاعاً عن جمال الدين الأفغاني ولكن...
.!
كيف يُصـَنف من رجال الماسونية ومن تلاميذه محمد عبده ورشيد رضا ومن ثم حسن البنا؟؟!!
ترجع نهضة الأمم وتقدم الدول إلى جهود العلماء والمصلحين أصحاب الهم والقضية من أبنائها الذين يسعون دائمًا إلى توحيد أبناء الأمة، وإيقاظ وعيهم بقضايا ومشكلات أمتهم، وتحريك همتهم نحو الإصلاح والتجديد، والوقوف صفًا واحدًا في وجه أطماع المستعمرين والطامعين وصنائعهم بالداخل.
وفي أواسط القرن التاسع عشر هبَّ رجال مصلحون من أبناء الشرق الإسلامي، دقّوا ناقوس الخطر لأمتهم، وحذّروا ملوكهم وحكامهم من الخطر الوشيك الذي يتربص بالأمة الإسلامية، وتعالت أصواتهم بالدعوة إلى التعجيل بالإصلاح قبل وقوع الخطر، وكان من هؤلاء جمال الدين الأفغاني الذي نذر حياته كلها على الدعوة إلى توحيد العالم الإسلامي، وتحرير شعوبه من الاستعمار والاستغلال. وقد تجاوز صدى دعوته الثورية والإصلاحية حدود الأوطان والقوميات، واتسع ليشمل العالم الإسلامي كله.
ولقد أحزنني ما قرأتـُه في هذه الصحيفة عن هذا العلاَّمة والثائر الإسلامي، فقد أوردت الصحيفة وهي توثق للماسونية اسم الأفغاني ومحمد عبده ضمن الكثيرين من العلمانيين الذين استهدفوا الإسلام ورسالته ودوره الحضاري في المجتمع.. كما جاء أيضاً أن السيدين الأفغاني وتلميذه محمد عبده قد تأثرا بالغرب بصورة جعلتهما يسعيان لتقليد الغرب في شتى ضروب الحياة.. وقد قرأتُ في هذه الصحيفة رسالة لأحد المسيحيين المصريين المقيمين في السودان يستنكر فيها النيل من الأفغاني وتلميذه محمد عبده ويذكر كاتب الرسالة أنه مسيحي لكن ساءه أن ينال التوثيق للماسونية من رجلين من أعلام الأمة العربية.. لذلك رأيت في هذا المقال أن أسلط الضوء على شخصية الأفغاني المفترى عليها.
مَنْ هو الأفغاني :
يعتبر السيد/جمال الدين الحسيني الأفغاني (1838 – 1897)، أحد الأعلام البارزين في عصر النهضة الإسلامية وأحد دعاة التجديد الإسلامي. وقد لد في "أسعد آباد" بالقرب من كابل عاصمة الأفغان في ( شعبان 1254هـ - أكتوبر 1838م)، لأسرة أفغانية عريقة ينتهي نسبها إلى الحسين بن علي (رضي الله عنه)، ولأسرته منزلة عالية في بلاد الأفغان، لنسبها الشريف، ولمقامها الاجتماعي والسياسي إذ كانت لها الإمارة والسيادة على جزء من البلاد الأفغانية، تستقل بالحكم فيه، إلى أن نزع الإمارة منها دوست محمد خان أمير الأفغان وقتئذ، وأمر بنقل والد السيد جمال الدين وبعض أعمامه إلى مدينة كابل حيث نشأ في كابول عاصمة الأفغان. وتعلم في بداية تلقيه العلم اللغتين العربية والفارسية، ودرس القرآن وشيئًا من العلوم الإسلامية، وعندما بلغ الثامنة عشرة أتم دراسته للعلوم، ثم سافر إلى الهند لدراسة بعض العلوم العصرية، وقصد الحجاز وهو في التاسعة عشرة لأداء فريضة الحج سنة (1273هـ - 1857م)، ثم رجع إلى أفغانستان حيث تقلد إحدى الوظائف الحكومية، وظل طوال حياته حريصًا على العلم والتعلم، كما شرع في تعلم الفرنسية وهو كبير.
كان لمرحلة الاستعمار البريطاني على بلاده أثرها في الاتجاه السياسي للسيد جمال الدين، فقد رأى ما بذلته السياسة الإنجليزية لتفريق الكلمة، ودس الدسائس في بلاد الأفغان، وإشعال نار الفتن الداخلية بها، واصطناعها الأولياء من بين أمرائها،مما غرس في فؤاده روح العداء للسياسة البريطانية خاصة، والمطامع الاستعمارية الأوروبية عامة.
رحيله إلى الهند
سنة 1869 م - 1285 هـ سافر الأفغاني للهند، وكانت شهرته قد سبقته إلى تلك الديار، لما عرف عنه من العلم والحكمة ، ولم يكن يَخفى على الحكومة الإنجليزية عداؤه لسياستها، وما يحدثه مجيئه إلى الهند من إثارة روح الهياج في النفوس، خاصة لأن الهند كانت لا تزال تضطرم بالفتن. فلما وصل إلى الحدود الهندية حاولت الحكومة أن تكسبه أو تُحَيِّده فتلقته بالحفاوة والإكرام، وما إن وصل إلي الهند حتى التف حوله طلاب المعرفة والعلم والإصلاح ليستفيدوا من علمه وتجربته لكن الحكومة الاستعمارية نقمت منه لاتصاله بأهل العلم، فلم يقم هناك طويلاً، ثم أنزلته الحكومة إحدى سفنها التي أقلته إلى السويس.
الأفغاني في مصر:
حلَّ الأفغاني بأرض الكنانة لأول مرة في عام 1870 م - 1286 هـ، فما إن سمع الناس بمقدمه حتى اتجهت إليه أنظار النابهين من أهل العلم، وتردد هو على الأزهر، واتصل به الكثيرون من طلبة العلم، فوجدوا فيه روحاً تفيض معرفة وحكمة، فأقبلوا عليه ينهلون من علمه وثوريته حيث أصبحت منزلته بخان الخليلي منتدىً فكرياً وثقافياً وسياسياًًًًًًً، وأقام بمصر أربعين يوماً، ثم سافر إلى الأستانة حيث وجد من حكومة السلطان عبد العزيز حفاوةً وإكراماً وأشار بإصلاح مناهج التعليم، ولكن آراءه لم تلق تأييداً من علماء عصره، فأصبح هدفاً لغيرة وغضب فقهاء السلاطين ووعاظ البلاط وعلى رأسهم شيخ الإسلام حسن فهمي أفندي، الذي رأى في تمدد الأفغاني ما يمس شيئاً من رزقه، فأضمر له الكيد حيث كانت نتيجة ذلك الكيد أن طلبت منه السلطات التركية مغادرة الأستانة التي غادرها راجعاً لمصر التي وصلها في أول محرم سنة 1288 هـ - مارس1871 م.
أقام الأفغاني في مصر، وأخذ يبث تعاليمه في نفوس تلاميذه، فظهرت على يده بيئة، استضاءت بأنوار العلم والعرفان، وارتوت من ينابيع الأدب والحكمة، وتحررت عقولها من قيود الجمود والأوهام ، ولم تقتصر حلقات دروسه ومجالسه على طلبة العلم، بل كان يؤمها كثير من العلماء والموظفين والأعيان وغيرهم، وهو في كل أحاديثه "لا يسأم" كما يصفه تلميذه محمد عبده، من الكلام فيما ينير العقل، أو يطهر العقيدة أو يذهب بالنفس إلى معالي الأمور، أو يستلفت الفكر إلى النظر في الشؤون العامة مما يمس مصلحة البلاد وسكانها، فاستيقظت مشاعر وتنبهت عقول في أطراف متعددة من البلاد خصوصاً في القاهرة.
وقد تحدث تلميذه محمد عبده في عن تطور الكتابة ومحو الأمية في مصرعلى يد الأفغاني مؤكداً أن روح الأفغاني كان لها الأثر البالغ في نهضة العلوم والآداب في مصر.
أثره الأخلاقي والسياسي
هاجر الأفغاني إلى أرض الكنانة يحمل بين جنبيه همة عالية ، ونفساً عزيزة ، تزينها صفات وأخلاق عالية فهذه الأخلاق التي جاء بها الأفغاني كانت جديدة على المجتمع الذي تعود على خفض الجناح ، والصبر على الضيم ، والخضوع للحكام ، فبدا الأفغاني، يبث في النفوس روح العزة والشهامة ، ويحارب روح الذلة والاستكانة ، فكان بنفسيته ودروسه وأحاديثه ،ومناهجه في الحياة ، مدرسة أخلاقية ، رفعت من مستوى النفوس في مصر مما أوقد شرارة النهضة الوطنية والسياسية ، ثم ظهور روح المعارضة واليقظة في مجلس الشورى ، على يد نواب نفخ فيهم جمال الدين من روحه ، وعلى رأسهم عبد السلام بك المويلحي ( باشا ).
وقد ذكر سليم بك العنجوري أحد أدباء سورية حين زار مصر ووصف مكانة الأفغاني بقوله : " في خلال سنة 1878 زاد مركزه خطراً وسما مقامه ، لأنه تدخل في السياسات وتولى رئاسة جمعية ( الماسون ) العربية وصار له أصدقاء وأولياء من أصحاب المناصب العالية ، مثل محمود سامي البارودي الذي نفي أخيرا مع عرابي إلي جزيرة سيلان ، وعبد السلام بك المويلحي النائب المصري في دار الندوة ، وأخيه إبراهيم ( المويلحي ) كاتب الضابطة ، وكثر سواد الذين يخدمون أفكاره ، ويعلون بين الناس مناره ، من أرباب الأقلام ، مثل الشيخ محمد عبده ، وإبراهيم اللقاني ، وعلى بك مظهر ، والشاعر الزرقاني ، وأبي الوفاء القوني في مصر ، وسليم النقاش ، وأديب إسحق ، وعبد الله النديم في الإسكندرية".
جمال الدين والثورة العرابية
كان الأفغاني ناقماًً على إسماعيل باشا لاستبداده وإسرافه، وتمكينه الدول الاستعمارية من مرافق البلاد وحقوقها ، وكان يتوسم الخير في ابنه ولي العهد توفيق باشا الذي كان ميالاً إلي الشورى و ينتقد سياسة أبيه وإسرافه ، وقد اجتمع به الأفغاني في محفل الماسونية ، وتعاهدا على إقامة دعائم الشورى،وهنا يتضح لنا الهدف من انضمام الأفغاني للمحفل الماسوني الذي كان يضم أبناء الذوات والباشوات وكبار السياسيين حيث كان الأفغاني يشعل الثورة في نفوسهم ويعلمهم أصول الثورة والإصلاح ظناً منه أن هذه المنابر توفر له فرصة لنشر أفكاره.
ولكن خاب ظن الأفغاني عندما تولى توفيق الحكم حيث انحرف عن الشورى واستمع لوشايات رسل الاستعمار الأوربي ، وفي مقدمتهم قنصل إنجلترا العام في مصر ، الذين كانوا غاضبين على الأفغاني ودعوته للثورة والحرية والإصلاح الدستوري، فأوعزوا للخديوي توفيق بإخراجه من مصر ، فأصدر أمره بنفيه وقد كان قرار نفيه غاية في القسوة والغدر ، إذ قبض عليه سنة 1296 - 24 أغسطس سنة 1879 ، وتم نفيه إلي الهند.. تجدر الإشارة إلي أن من وزراء تلك الحكومة التي أصدرت قرار نفي الأفغاني الشاعر محمود سامي البارودي ناظر الأوقاف وقتئذ ، وقد كان من أصدق مريدي الأفغاني وأنصاره ، وهكذا يتنكر التلاميذ والمريدون لشيوخهم وأساتذتهم عندما يفاضلون بين المبدأ والمصلحة فتتقدم المصلحة على المبدأ فيذهب الشيوخ والأساتذة إلي السجون والمعتقلات وإنْ تقدمت بهم السنون بينما يذهب التلاميذ والمريدون إلي كراسي السلطة محاولين تخليد ذواتهم فيها وكأنهم يأمنون مكر الله (!!).. فيضيع الوفاء وتختفي المروءة والشهامة!!.. لكن آثار الأفغاني الفكرية والثورية ظلت تمثل وقوداً للثورة والإصلاح حيث يعتبر أباً للثورة العرابية.
الأفغاني في أوروبا:
في سنة 1883م قصد الأفغاني لندن ثم سافر إلي باريس حيث لحقه هناك تلميذه محمد عبده الذي تم نفيه إلي بيروت بعد فشل الثورة العرابية. وهناك أصدرا جريدة (العروة الوثقى ) ، وقد سميت باسم الجمعية التي أنشأتها ، وهي جمعية هدفت لدعوة الأمم الإسلامية إلى الاتحاد والتضامن والأخذ بأسباب الحياة والنهضة ، ومجاهدة الاستعمار ، وتحرير مصر والسودان من الاحتلال ، وكانت تضم جماعة من أقطاب العالم الإسلامي وكبرائه وهي التي عهدت إلى الأفغاني بإصدار الجريدة لتكون لسان حالها.
وقد ذاع شأن جريدة (العروة الوثقى) في العالم الإسلامي ن وأقبل عليها الناس في مختلف الأقطار ، ولكن الحكومة الإنجليزية أقفلت دونها أبواب مصر والهند ، وشددت في مطاردتها واضطهاد من يقرؤها ، وبلغ بها السعي في مصادرتها أن أوعزت إلي الحكومة المصرية بتغريم كل من توجد عنده العروة الوثقى خمسة جنيهات مصرية إلى خمسة وعشرين جنيهاً ، وأقامت الموانع دون استمرارها ، فلم يتجاوز ما نشر منها ثمانية عشر عدداً . قضى جمال الدين في باريس ثلاث سنوات ، كان لا يفتأ خلالها بنشر المباحث والمقالات الهامة في مقاومة اعتداء الدول الأوربية على الأمم الإسلامية ، ويراسل تلاميذه في مصر.
أثر الأفغاني على إيران
وقد امتد أثر الأفغاني إلي إيران حيث أرسل كتاباً إلى كبير المجتهدين في فارس ميرزا محمد حسن الشيرازي ، عدد فيه مساوئ الشاه ، وخصَّ بالذكر تخويله إحدى الشركات الإنجليزية حق احتكار التنباك في بلاد فارس ، وما يفضي إليه من استئثار الأجانب بأهم حاصلات البلاد ، وكان هذا النداء من أعظم الأسباب التي جعلت كبير المجتهدين يفتي بحرمة استعمال التنباك إلى أن يبطل الامتياز ، فاتبعت الأمة هذه الفتوى ، وأمسكت عن تدخينه ، واضطر الشاه خوف انتقاض الأمة إلى إلغائه ، ودفع للشركة الإنجليزية تعويضاً فخلصت فارس من التدخل الأجنبي.
منهج الأفغاني في الإصلاح الديني
كانت الدعوة إلى القرآن الكريم والتبشير به من أكبر ما يطمح إليه "الأفغاني" في حياته، وكان يقول: " القرآن من أكبر الوسائل في لفت نظر الإفرنج إلى حسن الإسلام، فهو يدعوهم بلسان حاله إليه. لكنهم يرون حالة المسلمين السوأى من خلال القرآن فيقعدون عن اتباعه والإيمان به". فالقرآن وحده سبب الهداية وأساس الإصلاح، والسبيل إلى نهضة الأمة: " ومن مزايا القرآن أن العرب قبل إنزال القرآن عليهم كانوا في حالة همجية لا توصف؛ فلم يمض عليهم قرن ونصف قرن حتى ملكوا عالم زمانهم، وفاقوا أمم الأرض سياسة وعلمًا وفلسفة وصناعة وتجارة".. فالإصلاح الديني لا يقوم إلا على القرآن أولاً، ثم فهمه فهمًا صحيحًا حرًا، وذلك يكون بتهذيب علومنا الموصلة إليه، وتمهيد الطريق إليها، وتقريبها إلى أذهان متناوليها.
الأفغاني والماسونية
كشأن الإمام البنا الذي كان يقتحم كل المواقع حتى الحانات وأماكن الرقص داعياً إلي الله على بصيرة كذلك انتظم جمال الدين في سلك الماسونية؛ لينفسح له المجال أمام الأعمال السياسية، حيث كانت تلك المنظمة ترفع شعارات براقة وجاذبة ولا تكشف عن حقيقتها الدنيئة وقد انتخب الأفغاني رئيسًا لمحفل "كوكب الشرق" الماسوني سنة (1395هـ - 1878م)، ولكنه حينما اكتشف جبن هذا المحفل عن التصدي للاستعمار والاستبداد وما يخفيه من أهداف خبيثة، ومسايرته لمخطط الإنجليز في مصر استقال منه، وقد سجل الأفغاني تجربته تلك في كلمته التي أدان فيها ماسونية ذلك المحفل الذي يتستر تحت شعارات براقة وأهداف عريضة، لكنه في الحقيقة لا يخرج في ذلك كله عن حيز القول إلى الفعل، بل كان أقرب إلى تحقيق أهداف المستعمر وترسيخ أطماعه بعيدا عن تأكيد مبادئ الحق والحرية والمساواة التي يرفعها مجرد شعار. ولعل الأفغاني قد اتخذ حديث الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان هادياً له: كان الناس يسألون رسول الله عن الخير وكنتُ أسأله عن الشر مخافة أن يدركني.. فدخل الأفغاني للمحفل الماسوني لكنه عرف الشر داخله وخبره فاستقال عنه وكشف زيفه فهل يعاب على ذلك ويُصنف ضمن مجموعة الماسونيين ربائب الصهيونية وأعداء الأديان.. ذلك ظلم عظيم.. فالرجل قد ترك آثاره على الصحوة الإسلامية وعلى رجال أفذاذ أمثال الشهيد حسن البنا ورشيد رضا ومحمد عبده وغيره من قادة الحركة الإسلامية الحديثة.
مرضه ووفاته
وتوفي الأفغاني في الأستانة صبيحة الثلاثاء 9 مارس سنة 1897 بعد حياة شاقة مليئة بالمتاعب والصعاب- عن عمر بلغ نحو ستين عامًا، وكما حفلت حياته بالجدل والإثارة، فقد ثار الجدل أيضًا حول وفاته، وشكك البعض في أسبابها، وأشار آخرون إلى أنه اغتيل بالسم.وما أن بلغ الحكومة العثمانية نعيه حتى أمرت بضبط أوراقه وكل ما كان باقياً عنده ، وأمرت بدفنه من غير رعاية أو احتفال في مقبرة المشايخ بالقرب من نشان طاش في تركيا، ولا يزال قبره هناك.


 


رد مع اقتباس
قديم 03-02-2013, 02:28 PM   #2

مؤسسة المنتدى
عضو في كتاب الهمس


الصورة الرمزية منى كمال
منى كمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jan 2007
 أخر زيارة : اليوم (03:01 AM)
 المشاركات : 16,658 [ + ]
 التقييم :  2045
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

انا وأنت كضفتي نهر
بيننا الكثير والكثير
ولكن ..
لا ولن نلتقي ابداً
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: جمال الدين الأفغانى



شكرا لهذا الشرح الوافي لتلك الشخصية العظيمة الشيخ جمال الدين الافغاني ...

اسمح لي نقله لمكانه الانسب شخصيات تاريخية


 
 توقيع :

الى جنة الخلد يا أجمل مروة مع الشهداء والانبياء والصديقين وكفى بهولاء رفيقا
إنا لله وإنا اليه راجعون
***********************************
يَآآآآ رَبْ في آلصَدرِ بُكآء لَم يَسْمَعهُ آحدْ ,., وحدك يآ آلله تَعرِفُ حَجمَ الألَمْ ... فَـ آنزعهُ مِني وَ أبدله خيْراً اللهم انك أعطيت فاخذت فلك الشكر على ما اعطيت ولك الشكر على ما اخذت اللّهم أعطِني من القوّة مآ يَجعَلني اتحمل مصيبتي وأعيشُ بـِ رضآكَ أنتَ وَحدكَ


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي





رد مع اقتباس
قديم 03-02-2013, 10:54 PM   #3
أديب


الصورة الرمزية رماح
رماح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9411
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 25-10-2016 (03:09 AM)
 المشاركات : 3,417 [ + ]
 التقييم :  287
لوني المفضل : #B45F04
افتراضي رد: جمال الدين الأفغانى



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى كمال [ مشاهدة المشاركة ]
اسمح لي نقله لمكانه الانسب شخصيات تاريخية

شكراً اختنا منى .. انقلى زى ما انتِ عايزة


 


رد مع اقتباس
قديم 24-04-2013, 11:05 PM   #4
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (02:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
افتراضي رد: جمال الدين الأفغانى



دراسة تستحق القراءة والنشر
فالكثير من الشخصيات التاريخية تعرضت للهجوم ولمحاولة التشكيك فيها
لا أدري هل هذا بقصد إسقاط الرموز التي تمثل قدوة ومثل يحتذى به ؟
أم لمحاولة إثبات أن هذه الشخصيات تدعو لفكر علماني أو ليبرالي
ومن أمثلة هذه الشخصيات الأفغاني والإمام محمد عبده والزعيم سعد زغلول
هي محاولة التشكيك لإسقاط هذه الرموز ثم إقناع القارئ بأفكار جديدة مختلفة
هل هو المنهح السوفسطائي يعود إلينا من جديد؟؟


 
 توقيع :


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : جمال الدين الأفغانى
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فقهاء التنوير دكتور علاء نور الاسلام 46 24-08-2012 05:46 AM
موسوعة كيف تعمل الاشياء دكتور علاء الموسوعة العلمية 2 06-05-2011 02:11 AM
موسوعة كيف تعمل الاشياء دكتور علاء الموسوعة العلمية 0 05-05-2011 06:48 PM
حكام مصر منذ عمرو بن العاص الى اليوم بالتواريخ دكتور علاء احداث وشخصيات تاريخية 2 25-03-2011 02:43 AM
الناصر صلاح الدين الايوبي زهور جورية احداث وشخصيات تاريخية 0 08-11-2010 11:30 PM


الساعة الآن 06:48 AM بتوقيت القاهرة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010