ننتظر تسجيلك هـنـا

كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: ياشوقُ.. كيف يكون الكَتْمُ ؟ (آخر رد :حسام الدين بهي الدين)       :: الأرصاد: طقس اليوم حار نهارا لطيف ليلا..والعظمى بالقاهرة 37 درجة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: الرئيس السيسي يستقبل سلطان البهرة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: نعيش زمن القابض على «وطنيته» كالقابض على جمر من «نار»!! (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: فرنسا ملكة العالم فى كرة القدم (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: كيف فك رجال وزارة الداخلية شفرة مقتل الأطفال الثلاثة بالمريوطية؟. (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: تعرف على عادات يومية تسبب الاكتئاب (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: موقع برامج مجانية وبروابط مباشرة رائع لكل ما يحتاج الجهاز من برامج (آخر رد :حسام الدين بهي الدين)       :: ماذا تعرف عن القرية اليمنية المعلقة فوق السحاب؟ (آخر رد :أمينه موسى)      


 
العودة   أكاديمية همس الثقافية > مكتبة همس > قرأت لك
 

قرأت لك مقتطفات من اهم الكتب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2012, 09:19 AM   #61
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




[ALIGN=CENTER][TABLE="width:70%;background-image:url('http://up.haridy.org/storage/suepistrip.jpg');"][CELL="filter:;"]
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

إلى من تعتذر



لا تعتذرن إلا إلى من يُحب أن يجد لكَ عذراً،
ولا تستعين إلا بمن يحب أن يظفركَ بحاجتكَ،
ولا تُحدثنَ إلا من يرى حديثكَ مغنماً، ما لم يغلبكَ اضطرارٌ.
وإذا اعتذر إليكَ معتذرٌ، فتلقهُ بوجهٍ مشرقٍ وبشرٍ ولسانٍ طلقٍ
إلا أن يكونَ ممن قطيعتهُ غنيمةٌ.
إذا غرستَ من المعروفِ غرساً وأنفقت عليهِ نفقةً
فلا تضنن في تربية ما غرستَ واستنمائهِ،
فتذهب النفقةُ الأولى ضياعاً.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
[/CELL



 

 توقيع :


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 10-04-2012, 04:08 AM   #62
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

ذلل نفسك على الصبر


ذلل نفسك بالصبر على جار السوء، وعشيرِ السوء، وجليسِ السوء.
فإنّ ذلك مما لا يكادُ يخطئُكَ.
واعلم أن الصبر صبرانِ: صبرُ المرءِ على ما يكرهُ، وصبرهُ عما يحب.
والصبرُ على المكروهِ أكبرهما وأشبههما أن يكون صاحبهُ مضطراً.
واعلم أن اللئامَ أصبر أجساداً، وأنّ الكرامَ هم أصبرُ نفوساً.
وليس الصبرُ الممدوحُ بأن يكون جلد الرجلُ وقاحاً على الضربِ،
أو رجلهُ قويةً على المشي، أو يدهُ قويةً على العملِ.
فإنما هذا من صفات الحميرِ.
ولكن الصبر الممدوحَ أن يكونَ للنفسِ غلوباً، وللأمورِ محتملاً،
وفي الضراء متجملاً، و لنفسهِ عند الرأي والحفاظِ مرتبطاً وللحزمِ مؤثراً،
وللهوى تاركاً، وللمشقةِ التي يرجو حسن عاقبتها مستخفاً،
وعلى مجاهدةِ الأهواء والشهواتِ مواظباً، ولبصيرتهِ بعزمهِ منفذاً.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



 



رد مع اقتباس
قديم 10-04-2012, 04:14 AM   #63
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

في السخاء كمال الجود والكرم


عوّد نفسكَ السخاءَ.
واعلم أنه سخاءان: سخاوةُ نفسِ الرجلِ بما في يديه،
وسخاوتهُ عما في أيدي الناسِ.
وسخاوةُ نفسِ الرجلِ بما في يديهِ أكثرهما وأقربهما
من أن تدخل فيه المفاخرةُ.
وتركهُ ما في أيدي الناسِ أمحضُ في التكرمِ وأبرأ من الدنسِ وأنزهُ.
فإن هو جمعهما فبذلَ وعف فقدِ استكمل الجودَ والكرمَ.

لا تكن حسوداً

ليكن مما تصرفُ به الأذى والعذابَ عن نفسكَ ألا تكونَ حسوداً.
فإن الحسد خلقٌ لئيمٌ. ومن لؤمهِ أنهُ موكلٌ بالأدنى فالأدنى
من الأقاربِ والأكفاء والمعارفِ والخُلطاء والإخوانِ.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



 



رد مع اقتباس
قديم 18-04-2012, 08:46 AM   #64
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

كن متواضعاً واحذر المراءاة


إن استطعتَ أن تضع نفسكَ دونَ غايتكَ في كل مجلسٍ
ومقامٍ ومقالٍ ورأيٍ وفعلٍ فافعل،
فإن رفع الناس إياكَ فوقَ المنزلةِ التي تحط إليها نفسك،
وتقريبهم إياكَ إلى المجلسِ الذي تباعدتَ منهُ،
وتعظيمهم من أمركَ ما لم تُعظم،
وتزيينهم من كلامكَ ورأيكَ وفعلكَ ما لم تُزين هو الجمالُ.
لا يُعجبكَ العالمُ ما لم يكن عالماً بمواضعِ ما يعلمُ،
ولا العاملُ إذا جعلَ موضعَ ما يعملُ.
وإن غلبتَ على الكلامِ وقتاً فلا تغلبن على السكوتِ، فإنهُ لعلهُ يكونُ أشدهما لكَ زينةً،
وأجلبهما إليكَ للمودةِ، وأبقاهُما للمهابةِ، وأنفاهما للحسدِ.
احذرِ المراءَ وأغربهُ، ولا يمنعنكَ حذرُ المراء من حسنِ المناظرةِ والمُجادلةِ.
واعلم أن المماري هو الذي لا يريدُ أن يتعلمَ ولا أن يتعلمَ منهُ.
فإن زعمَ زاعمٌ أنهُ مُجادلٌ في الباطلِ عن الحق، فإن المجادل،
وإن كانَ ثابتَ الحُجةِ ظاهرِ البينةِ حاضر الذهنِ، فإنهُ يُخاصمُ إلى غير قاضٍ،
وإنما قاضيهِ الذي لا يعدلُ بالخصومةِ إلا إليه عدلُ صاحبهِ وعقلهُ.
فإن آنس أو رجا عندَ صاحبهِ عدلاً يقضي بهِ على نفسهِ فقد أصابَ وجه أمرهِ.
وإن تكلم على غيرِ ذلك كان ممارياً.
وإن استطعتَ ألا تخبر أخاكَ عن ذاتِ نفسك بشيءٍ إلا وأنتَ مُحتجن عنهُ
بعضَ ذلك التماساً لفضلِ الفعلِ على القولِ واستعداداً لتقصيرِ فعلٍ، إن قصرَ، فافعل.
واعلم أن فضلَ الفعلِ على القولِ زينةٌ، وفضل القولِ على الفعلِ هُجنةٌ،
وأن إحكامَ هذه الخلةِ من غرائبِ الخلال.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



 



رد مع اقتباس
قديم 18-04-2012, 08:49 AM   #65
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
لا تجاوز الغاية


اعلم أنكَ إن جاوزتَ الغايةَ في العبادةِ صرتَ إلى التقصيرِ،
وإن جاوزتها في حملِ العلمِ لحقتَ بالجهالِ،
وإن جاوزتها في تكلفِ رضى الناسِ والخفةِ معهم في حاجاتهم
كنتَ المحشود المصنع.
واعلم أن بعضَ العطيةِ لؤمٌ، وبعضَ السلاطةِ غيمٌ،
وبعض البيانِ عي، وبعض العلمِ جهلٌ.
فإن استطعتَ ألا يكون عطاؤك جوراً،
ولا بيانُكَ هذراً، ولا علمكَ وبالاً، فافعل.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



 



رد مع اقتباس
قديم 18-04-2012, 08:59 AM   #66
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
أي إكرام يعجب


لا يُعجبنكَ إكرامُ من يكرمكَ لمنزلةٍ أو لسلطانٍ،
فإن السلطانَ أوشك أمورِ الدنيا زوالاً.
ولا يُعجبنكَ إكرامُ من يكرمكَ للمالِ،
فإنهُ هو الذي يتلو السلطانَ في سرعةِ الزوالِ.
ولا يُعجبنكَ إكرامهم إياكَ للنسب،
فإنّ الأنسابَ أقل مناقبِ الخير غناءً عن أهلها في الدينِ والدنيا.
ولكن إذا أكرمتَ على دينٍ أو مروءةٍ فذلكَ فليعجبكَ!
فإن المروءةَ لا تزايلكَ في الدنيا. وإن الدينَ لا يزايلكَ في الآخرةِ.

الجبن والحرص مقتلة ومحرمة

واعلم أن الجبنَ مقتلةٌ، وأن الحرص محرمةٌ.
فانظر في ما رأيتَ أو سمعتَ: أمن قتلَ في القتالِ مقبلاً أكثر أم من قتلَ مدبراً؟
وانظر أمن يطلبُ إليكَ بالإجمالِ والتكرمِ أحق أن تسخو نفسكَ له بطلبتهِ
أم من يطلبُ إليكَ بالشرهِ والزيغِ؟
اعلم أنهُ ليس كلُ من كان لكَ فيه هوى، فذكرهُ ذاكرٌ بسوء
وذكرتهُ أنتَ بخيرٍ ينفعهُ ذلكَ. بل عسى أن يضرهُ.
فلا يستخفنكَ ذكر أحدٍ من صديقكَ أو عدوك إلا في مواطنِ دفعٍ أو محاماةٍ.
فإن صديقكَ إذا وثق بكَ في مواطنِ المحاماةِ لم يحفلِ بما تركَ مما سوى ذلكَ،
ولم يكن لهُ عليكَ سبيلُ لائمةٍ.
وإن من أحزمِ الرأي لكَ في أمرِ عدوكَ ألا تذكرهُ إلى حيث تضُرهُ.
وألا تعُد يسيرَ الضررِ لهُ ضرراً.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



 



رد مع اقتباس
قديم 24-04-2012, 02:30 AM   #67
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
كيف تجالس الناس


لا تُجالسِ امرأ بغيرِ طريقتهِ، فإنكَ إن أردتَ لقاءَ الجاهلِ بالعلمِ،
والجافي بالفقهِ، والعيي بالبيانِ لم تزد على أن تضيعَ علمكَ
وتؤذي جليسكَ بحملكَ عليهِ ثقل مالا يعرفُ وغمكَ إياهُ .
واعلم أنه ليس من علمٍ تذكرهُ عند غيرِ أهلهِ إلا عابوه،
ونصبوا لهُ ونقضوهُ عليكَ، وحرصوا على أن يجعلوهُ جهلاً،
وليعلم صاحبكَ أنكَ تشفقُ عليهِ وعلى أصحابهِ،
وإياكَ إن عاشركَ امرؤ أو رافقكَ أن لا يرى منكَ بأحدٍ من أصحابهِ
وإخوانهِ وأخدانهِ رأفةً، فإنّ ذلكَ يأخذُ من القلوبِ مأخذاً.
وإن لطفكَ بصاحبِ صاحبكَ أحسنُ عندهُ موقعاً من لطفكَ بهِ في نفسهِ.
واتقِ الفرحَ عندَ المحزونِ، واعلم أنهُ يحقدُ على المنطلقِ ويشكرُ للمكتئبِ.
ثم اعلم أن البغضةَ خوفٌ، وأن المودةَ أمنٌ، فاستكثر من المودةِ صامتاً،
فإنّ الصمت سيدعوها إليكَ.
إذا ناطقتَ فناطق بالحسنى، فإن المنطق الحسنَ يزيدُ في ود الصديق
واعلم أن خفضَ الصوتِ وسكون الريحِ ومشي القصدِ من دواعي المودةِ،
إذا لم يخالط ذلك عجبٌ. أما العجبُ فهو من دواعي المقتِ والشنآن.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



 



رد مع اقتباس
قديم 24-04-2012, 02:35 AM   #68
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
تعلم حسن الإستماع


تعلم حسنَ الاستماعِ كما تتعلمُ حسنَ الكلامِ.
ومن حسنِ الاستماع إمهالُ المتكلمِ حتى ينقضي حديثهُ،
وقلة التلفت إلى الجوابِ، والإقبالُ بالوجهِ
والنظر إلى المتكلمِ، والوعي لما يقولُ.
واعلم، في ما تكلمُ بهِ صاحبكَ، أن مما يهجنُ صوابَ ما يأتي به،
ويذهبُ بطعمهِ وبهجتهِ، ويزري به في قبولهِ، عجلتكَ بذلك،
وقطعك حديثَ الرجل قبل أن يفضي إليك بذاتِ نفسهِ.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



 



رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 08:21 AM   #69
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
حسن المجالسة وسوءها


إذا كنتَ في جماعة قومٍ فلا تعممنَ جيلاً من الناسِ أو أمةً من الأمم بشتمٍ ولا ذمٍ.
فإنك لا تدري: لعلك تتناولُ بعض أعراضِ جُلسائكَ مخطئاً، فلا تأمن مكافأتهم.
ومن الأخلاقِ السيئةِ على كل حالٍ مغالبةُ الرجلِ على كلامهِ
والاعتراضُ فيهِ، والقطعُ للحديثِ.
ومن الأخلاقِ التي أنتَ جديرٌ بتركها إذا حدث الرجلُ حديثاً تعرفهُ،
ألا تسابقهُ إليه وتفتحهُ عليهِ وتشاركهُ فيهِ، حتى كأنكَ تظهر للناس
أنك تريدُ أن يعلموا أنكَ تعلمُ مثل الذي يعلمُ.
إذا كنتَ في قومٍ ليسوا بلغاء ولا فُصحاء، فدعِ التطاولَ عليهم بالبلاغةِ والفصاحة.
واعلم أن بعض شدة الحذرِ عونٌ عليكَ في ما تحذرُ
وأن بعض شدةِ الاتقاء مما يدعو إليك ما تتقي.
اعلم أن من تنكبِ الأمورِ ما يسمى حذراً، ومنهُ ما يُسمى خوراً.
فإن استطعتَ أن يكونَ جُنبكَ من الأمرِ قبل مواقعتكَ إياهُ فافعل. فإن هذا الحذرُ.
ولا تنغمس فيه ثم تتهيبهُ. فإن هذا هو الخوارُ.
فإن الحكيم لا يخوضُ نهراً حتى يعلمَ مقدارَ غورهِ.

قد رأينا من سوء المجالسةِ أن الرجل تثقلُ عليهِ النعمةُ براها بصاحبهِ،
فيكون ما يشتفي بصاحبهِ، في تصغيرِ أمرهِ وتكديرِ النعمةِ عليه، أن يذكر الزوالَ
والفناء والدولَ، كأنهُ واعظٌ وقاص. فلا يخفى ذلك على من يعنى بهِ ولا غيرهِ.
وإني مخبركَ عن صاحبِ لي كانَ من أعظمِ الناسِ في عيني،
وكان رأسُ ما أعظمه في عيني صغر الدنيا في عينهِ:
كان خارجاً من سلطانِ بطنهِ، فلا يتشهى ما لا يجدُ، ولا يكثرُ إذا وجدَ.
وكان خارجاً من سلطانِ فرجهِ، فلا يدعو إليه ريبةً، ولا يستخف له رأياً ولا بدناً.
وكان خارجاً من سلطان لسانهِ، فلا يقولُ ما لا يعلمُ، ولا يُنازعُ في ما يعلمُ.
وكان خارجاً من سلطانِ الجهالةِ، فلا يقدمُ أبداً إلا على ثقةٍ بمنفعة.
كان أكثر دهرهِ صامتاً. فإذا نطق بذَّ الناطقينَ.
كان يرى متضاعفاً مستضعفاً، فإذا جاء الجد فهو الليثُ عادياً.
كان لا يدخلُ في دعوى، ولا يشتركُ في مراءٍ، ولا يدلي
بحجةٍ حتى يرى قاضياً عدلاً وشهوداً عدولاً.
وكان لا يلوم أحداً على ما قد يكون العذرُ في مثلهِ حتى يعلمَ ما اعتذارهُ.
وكان لا يشكو وجعاً إلا إلى من يرجو عندهُ البرء.
وكان لا يستشير صاحباً إلا من يرجو عندهُ النصيحةِ.
وكان لا يتبرمُ، ولا يتسخطُ، ولا يشتهى، ولا يتشكى.
وكان لا ينقمُ على الولي، ولا يغفلُ عن العدو، ولا يخص نفسهُ دونَ إخوانهِ
بشيءٍ من اهتمامهِ حيلتهِ وقوتهِ.

فعليكَ بهذه الأخلاقِ إن أطقت، ولن تطيق،
ولكن أخذ القليلِ خيرٌ من تركِ الجميعِ.
واعلم أن خيرَ طبقاتِ أهل الدنيا طبقةٌ أصفها لكَ:
من لم ترتفع عن الوضع ولم تتضع عن الرفيعِ.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



 



رد مع اقتباس
قديم 07-05-2012, 08:23 AM   #70
فراشة
كبار الشخصيات


الصورة الرمزية هناء مصطفى
هناء مصطفى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8413
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 18-10-2016 (01:01 AM)
 المشاركات : 11,771 [ + ]
 التقييم :  1081
لوني المفضل : #B45F04
آخـر مواضيعي

التوقيت

 

افتراضي رد: مقتطفات من كتاب الأدب الصغير والأدب الكبير(متجدد)




تم بحمد لله

كل الشكر لحسن متابعتكم

وإلى لقاء في كتاب آخر

لكم كل التقدير



 



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مقتطفات, الميت, الصغير, الكبيرمتجدد, والأدب, كتاب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملخص كتاب لاتهتم بصغائر الأمور فكل الأمورصغائر عهود قرأت لك 4 01-11-2013 02:05 AM
الفوائد الطبية لحبوب الشعير هناء مصطفى التغذية والصحة والرجيم 2 29-04-2011 07:53 PM
فؤائد الشعير وماء الشعير" التلبينة" ورود الربيع العيادة الطبية 2 21-10-2010 05:20 PM
طريقة تغسيل الميت بالصور بسمة وزهرة نور الاسلام 11 17-07-2010 06:49 AM


الساعة الآن 08:29 PM بتوقيت القاهرة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010
مودي ديزاين , المصممه اميرة صمتي