كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: استقبال وزيرة الجيوش الفرنسية للسيسى فى مقر وزارة الدفاع الفرنسية (آخر رد :دكتور علاء)       :: تثبيت 70 ألف موظف مؤقت قبل يونيو المقبل (آخر رد :دكتور علاء)       :: التنظيم والإدارة تتوقع انخفاض عدد موظفى الحكومة لـ 5 ملايين فى 2020 (آخر رد :دكتور علاء)       :: مداهمات أمنية لمناطق بالظهير الصحراوى الغربى بعد حادث الواحات (آخر رد :دكتور علاء)       :: ننشر عناوين صيدليات الشكاوى والإسعاف المتوفر بها البنسلين طويل المفعول (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: بالصور والفيديو.. القوات الجوية تدمر 8 سيارات للإرهابيين محملة بالأسلحة بطريق الواحات (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: أغنية فدائى عبد الحليم حافظ إهداء لأرواح شهدائنا الأبرار (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: فيديوالشمس تتعامد على وجه الملك .رمسيس الثانى . بمعبده الكبير بمدينة أبو سمبل (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: "الداخلية": التسجيلات الصوتية المتداولة مفبركة ولا تمت للحقيقة بصلة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: . الداخلية تُعلن الحصيلة النهائية لشهداء الشرطة في اشتباكات الواحات (آخر رد :زهرة فى خيالى)      


العودة   أكاديمية همس الثقافية > المنتديات الأدبية > التراث الأدبي وأدب الرحلات > همس الموروث الشعبي
همس الموروث الشعبي يختص بكل الموروثات الشعبية من حكايات ومواويل وسير المداحين وعادات القبائل وكل ماينتمى لهذا النوع من الفن الشعبي



إضافة رد
قديم 13-07-2010, 11:31 PM   #1
عضو


الصورة الرمزية سلمان الرشيدي
سلمان الرشيدي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7640
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 13-07-2010 (11:46 PM)
 المشاركات : 33 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #B45F04
Icon100 ديار بني رشيد وارتباطها بنسـبها " عـبس وغطـفان"



2- الموطن والديار وارتباطها بنسبها :

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


خريطة للقبائل في بداية الاسلام (غزوة تبوك ) تبين ديار عبس وغطفان على الوجه التقريب وهي نفسها لازالت ديار بني رشيد .. شأنها شأن غيرها من القبائل التي تتواجد بالخريطة وحافظت على ديارها ..




في الغالب ماتحافظ القبائل على اوطانها خاصه اذا كانت منيعه ..

وهنا لنا في قول العلامة حمد الجاسر تأكييد على ذلك

يقول العلامة حمد الجاسر : الغالب ان القبائل كثيراً ما تحافظ علي أوطانها وخاصة إذ كانت منيعة بجبالها واوديتها كالحال في بلاد بني رشيد الآن وعل كل حال فإن في بني رشيد من الاصالة ومن الاخلاق العربية ولهم من المميزات القبلية وقبيلة بني رشيد قبيلة متأصله من القدم في الجزيرة العربية وما تزال في مساكنها القديمة وهي مساكن غطفان وعبس وإذ نظرنا إلي قبيلة بني رشيد وجدناها تسيطر علي أماكن منيعة ووجدناها لاتختلف عن غيرها من القبائل العربية الصريحة النسب في كثير من عاداتها واخلاقها . إن قبيلة بني رشيد منتشرة في أودية الحرة الشرقية من الحجاز التي كان يطلق عليها قديماً أسماء كثيرة منها حرة النار وحرة ليلي وهما في الواقع حرتان متجاورتان وحرة غطفان وام صبار وتقع في وسطها واحة خيبر وفي شرقها واحة فدك المعروفه الأن بأسم الحائط والحويط والحائط هو فدك والحويط كان يسمي يديع بالياء المثناه التحتيه بعد دال مهملة فياء أخري فعين مهملة . هذه الحرة أو مجموعة الحرار يسيطر علي القسم الشرقي منها قبيلة بني رشيد في هذا الجزء لاشك انه قديم .. انتهى قول العلامة حمد الجاسر ..



ونعرف انه حرة النار هي حرة عبس سابقا وهي الان ومجموعة من الحرر اسمها حرة بني رشيد .. و اغلب سكانها بني رشيد(الرشايدة) ..


ارتباط ديار بني رشيد بديار بني عبس وغطفان ليس رأي يطلق بلا دعامه او يقال بلا دليل علمي بل هو ثابت وموثق بشعراء عبس وغطفان والدلالة على موطنهم

وهذه الديار التي تحلها منذو عصر عبس حتى تحولها الى بني رشيد بعد انضواء القبيله تحت رشيد العبسي ..



تأكدها كذلك الاشعار العبسيه والغطفانيه لدلاله عن مواطنها من اشعار الحطيئه العبسي وعنتر بن شداد العبسي والنابغه الغطفاني التي تتطرق لروضة الاجداد والاكليل والثمد وغيرها من ديار عبس سابقا وديار بني رشيد سلايل عبس حاليا

وتأكدها قصة نار الحرتين (حرة النار وحرة ليلى ) اللتي اطفائها خالد بن سنان العبسي الذي اطفاء النار بالحرتين التي الان هي حرة بني رشيد ولا زال اثار تلك النار مرتبطه بديار بني رشيد العبسيه التي اطفائها خالد بن سنان العبسي وهي دياره ..

وتأكدها جبال عبس وهي جبال بني رشيد حاليا

وتأكدها الرأي الغالب في موقع دفن عنترة العبسي


والخرائط القديمه لعبس وبني رشيد . ..
وكذلك القبائل المجاورة لبني رشيد التي بالامس كانت قبائل مثل طي وتغلب وغيرها التي لازالت رغم تغير اسمائها وهذا ينطبق على بني عبس وبني رشيد ..



نبدء ببعض الشعر في وصف ديار عبس التي هي اليوم ديار بني رشيد

((روضة الاجداد)) ذكرها الحمداني في معجم البلدان من بلاد غطفان وهو ما يعرف بروض ابن هادي حاليا من بني رشيد حاليا .. قال عروة بن الورد العبسي:

فلاوالت تلك النفوس ولاآتت
لى روضة الأجداد وهي جميع

ويقول كذلك في ((ناصفة أبان )):

وناصفة أبان سكانه من المظابرة من قبيلة الرشايدة وتسمية الناصفة قديمة ووردت بقول عروة بن الورد العبسي :

ألم تعرف منازل أم عمرو .. بمنعرج النواصف من أبان

يقول عنترة بن شداد العبسي الفارس المشهور :

طال الثواء على رسوم المنزل *** بين اللكيك وبين ذات الحرامل

واللكيك :هو جبل الأكليل بجوار بجوار جبل الرأس الأبيض وذات وهو شعيب ما زال يدعى بنفس الأسم وه شعيب ( أبو حرامل ) من شعبان الحرة في سفوح حرة بني رشيد من الجهة الجنوبية الغربية وكذلك شعيب وادي الرمث وشعيب ضال المعروف قديماً في ثال قال عنترة العبسي :

وبني صياح قد تركنا منهم *** جزر بذات الرمث فوق أثال

وكلاهما يقعان في بلاد العوامرة من بني رشيد وبلدة الثمد المعروفه قديماً بثهمد وتقع ما بين خيبر والمدينة اللتي ذكرها عنترة بقصيدته التي دونت في ديوان بعنوان (( قالوا اللقاء غداً )) لعنترة العبسي :

بين العقيق وبين برقة ثهمد *** طلل لعبلة مستهل المعهد


ابانات. (ابانان) ورد في معجم البلدان لياقوت الحموي أبان الابيض وأبان الاسود، فأبان الابيض شرقي الحاجر وهو لبني فزارة وعبس وأبان الاسود لبني فزارة خاصة وبينه وبين الابيض ميلان. أما طوا له والرقم (الرقب) كما يقول الدكتور الفريح ارتبط هذان الاسمان بيومين من وقائع غطفان غير وقائع حرب داحس والغبراء. ويضيف أيضا كان لغط فان نفوذها على قدك وخيبر تقوم على حمايتها وحماية مرتادي سوق نطات خيبر والموسمي الذي يقام في ربيع الاول من كل عام.كما يوضح خير الله الزركلي كتابه شبه الجزيرة في عهد الملك عبدالعزيز حرة بني عبس شرقي خيبر.


جبل العلم: هو علم بني عبس وباقي غطفان. يقول عنتره بن شداد العبسي :

ويا بارقا عرضت من جانب الحمى
فحيي بني عبس على العلم السعدي


والعلم لا يزال يحمل اسمه القديم في جنوب منطقة حائل قرب الحليفة يتوسط ارض الشربة ..من ديار بني رشيد ..



وحرة النار (حرة بني رشيد)هي من أعظم الحرار في جزيرة العرب موزعة على اسماء عدة : أهمها حرة فدك في جنوبها وجنوبها الشرقي وحرة ظرغد في شمالها وهذه الأخيرة تنقطع في ضغن عدنة حيث جنفاء المعروفة بإسم الشملي وحرة عبس وهي بالغرب من جبل الرأس الابيض وحرة ليلى و الكورة وحرة أثنان ولابة ظرغد والأكليل وبلدة الثمد وذات الحرامل وحرة خيبر وغيرها من امنع الامكنة لعجز الغزاة عن التوغل فيها: ومن اعتذاريات النابغة قوله :

عفا ذا وحسما من فرتني فالفوارع *** فجنباً أريك فالقلاع الدوافع

وأريك جبل العلم والعلم لا يزال يحمل أسمه القديم في جنوب منطقة حائل إلى الجنوب الشرقي منها وما زالت بني رشيد العبسي تقطن جميع قراه وهجره وترعى شعبانه وتشرب مياهه وتتنفس هوائه أما حسي فهو أحساء في بطن وادي الرمة قالوا: إن مائها كان لا ينقطع في القيظ إذا رويت في الشتاء وقد ورد ذكرها في حرب داحس والغبراء بين عبس وذبيان ابناء غطفان وتعرف الأن باسم العجاجة الى الشمال الشرقي من العلم. أما ظغن عدنة فهو حد السهل من الحرة في شمالها وشرقها وبه أمواه وموارد غطفان وعبس اللتي تحتل رقعة واسعة مما يعرف الآن بإسم منطقة حائل في شمال المملكة حيث تتفرع العبسية في رمل عالج في غربه وغرب جبل أجا ولفي حرة النار وعلى ضفاف وادي الرمة الشهير ومياه الأمرار في ضغن عدنة قال النابغة :

أرى البنانة أقوت بعد ساكنها *** وذو سدير وأقوت منهم أقر

وقال في الأعتذاريات

ليهنأ بني ذبيان أن بلادهم *** خلت لهم من كل مولى وتابع

. قال النابغة يخاطب عامر بن الطفيل أحد فرسان العرب المشاهير وزعيم بني عامر القيسية :

لو عاينتك كماتنا بطوالة *** بالحوزرية أو بلابة ظرغد

لثويت في قد هنالك موثق *** فالقوم أو لثويت غير موسد

وضرغد :- حرة ظرغد وهي من الديار التي يسكنها بني رشيد العبسية وبني تميم ,وماحولها اكثرها ديار بني رشيد وحرة النار هي من أعظم الحرار في جزيرة العرب موزعة على أسماء عدة أهمها حرة عبس كما ورد في كما ورد في كتاب شبه الجزيرة لخير الدين الزركلي وهي غرب جبل الرأس الأبيض وحرة فدك في جنوبها وجنوبها الشرقي ..

ونستمر بالشعر والدلاله على الديار النابغة واعتذارياته وصف للديار الغطفانية في فدك وما حولها من الرار والسهول ، قال النابغة :

فإن منزلي وبلاد قومي

جنوب قنا هنالك فالهضاب

وقنا في عمق بلاد غطفان وهي لنبي فزارة وذبيان خاصة ، ولا تزال تحنل اسمها القديم جوار مدينة السليمي بحائل ، وقنا في الأصل جبل لها الآن ذات نخل تحمل اسم الجبل نفسه

وفي أعتذاريات النابغة من النعمان :

أتاني أبيت اللعن أنك لمتني *** وتلك التي أهتم منها وأنصب

وفي تلك الأعتذارية ذكر لعديد من البلدان العبسية الغطفانية القيسية المضرية في الحرة مثل يثقب ورخة وروضة الأجداد وحرة النار وكلها تعرف بأسمائها القديمة أو مع قليل من التصحيف فيثقب أسمه الآن أثقب جبل في شمال شرق فدك ليس بالبعيد عنها وفدك قاعدة مهمة في قلب بلاد غطفان وقد وردت في المصادر التاريخية اخبار تتصل بميراثها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وقال النابغة متباهياً بحصانة بلاده الغطفانية:

أما عصيت فإني غير منفلت *** مني اللصاب فجنباً حرة النار

إذ أصنع البيت في سوداء مظلمة *** تقيد العير يسري بها السار

تدافع الناس عنا حين نركبها *** من المظالم تدعى أم صبار

وأم صبار هي الحرة : الأرض البركانية السوداء وهي اللابة في اللسان العربي الفصيح , وقد أنتقل هذا اللفظ ( لافا ) إلى الأنجليزية عن طريق الأسبانية ..

وقال الحطيئة العبسي :

منعنا مدافع الثلبوت حتى *** تركنا به راكزين الرماحا

ندافع عن قرى غطفان لما *** خشينا أن تذل وأن تباحا

إن شيخ العربية أبا عمر بن العلا المازني يقد النابغة لجودة قصيدتة الرائية وقد اطمئن النابغة إلى حصانة بلاد قومه في الحرة وقيل ان الغساسنة أمنوه وأظفوا عليه نوعاً من الحماية من ملوك الحيرة وذلك أن وادي أقر في حرة فدك كان حمى لأحد ملوك اغسان فتربعته بنو ذبيان الغطفانية ففزع النابغة وقال:

خوفتني بنو ذبيان خشيته *** وهل على بأن أخشاك من عار

لقد نهيت بنو ذبيان عن أقر *** وعن تربعهم بكل أصفار

وقلت يا قوم إن الليث منقبض *** على براثنه لعدوه الضار

ووادي أقر بسيل من الحرة شرقاً فيفيض إلى الحليفتين العليا والسفلى وأورد ابن سعيد في نشوته بأسم قراقروجميع اهل هذه الديار فروع بني عبس وأرى الحديث عن هذا لازم في البحث عن أيام العرب في الساحوق وطوالة والرقم وأيام ملحمة داحس والغبراء فيما بين الحاجر والرقم ( يسمى الرقب ) حالياً لان شدة اتصال وقائعها بما انا في صدد الحديث عنه عن أخبار عبس وحرة النار الذي لابد أن يأتي في طليعة أخبار التاريخ. كانت غطفان جمجمة من جماجم العرب وفروعها الرئيسية عبس وذبيان وأشجع وبنو عبدالله وكانت عبس أيظاً جمرة من جمرات العرب ويقصد بجمرة العرب القبيلة التي لا تنظم إلى أحد ولا تحالف غيرها وتصبر في قتال من يقاتلها من القبائل معتمتداً على قوة وشراسة فرسانها كما هو الحال في بنو رشيد العبسي قبل العهد السعودي الميمون أنظر بعض وقائعها في موسوعة القبائل العربية لمحمد سلميان الطيب . يقول أبو حية النميري من بني عامر ( هوازن ) ابن منصور:

لنا جمرات ليس في الأرض مثلها *** كرام وقد جربنا كل التجارب

نمير ( وعبس ) يتقى بفنائها *** وضبة قوم بأسهم غير كاذب

وديار عبس فسيحة رحبة بين الحجاز ونجد قال بن سعد في النشوة أن غطفان خصت من القيسية بالبلاد النجدية التي توالي وادي القرى أما حرة النار : قيل أن خالد بن سنان وهو خالد بن سنان بن غيث بن مريطة بن مخزوم العبسي أطفأ ناراً شبت بها وفتنت العرب حتى كادوا يدينون بالمجوسية وقال البيهقي فيما نقل عنه أن خالداً كان على قرب من المبعث النبوي وكانت العنقاء قد عاشت ببلاد عبس حتى صارت تخطف صبيانهم فدعاء الله يرفعها من الأرض فلم تعد توجد إلا في التصور كما ورد في سبائك الذهب لأبي الفوز محمد البغدادي تحت عنوان نيران العرب في الجاهلية ص463 ( نار الحرتين ) كانت في بلاد عبس تخرج من الأرض فإذا كان الليل فهي نار تسطع وفي النهار دخان يرتفع وربما بدر منها عنق فأحرق من مر بها فدفنها خالد بن سنان فكانت معجزة له.


أن أرتباط القبيلة بالمواقع المنيعة مواقع القبيلة الأم ( عبس الغطفانية ) من أهم الدعائم التاريخية القوية فارتباط الأحفاد بالأجداد ولا سيما أن مواقع القبائل العربية في جزيرة العرب على الخريطة المصاحبة لهذا المقال لأهم القبائل في العهد النبوي الشريففي مواقعها حت العصر الحديث فلم تنظب منابع قبائل جزيرة العرب بهجراتها الجزئية إلى مواقع أخرى في البلاد العربية . بل بقيت أصولها في الجزيرة ثابته وعروقها في مآثرها مغروسة وثقلها في مرابعها راسية وهذا واقع لايمكن تجاوزة وكما يقول العلامة حمد الجاسر علامة الجزيرة ثبيلة بني رشيد اللتي حافظت منذ القدم على مميزاتها القبلية استقرت في مساكن اصولها القديمة من قبيلة عبس في حرار خيبر وما حولها متمسكة بعاداتها العربية الأصيلة من الشجاعة والنخوة والحفاظ على الحرمات واكرام الضيف وحماية الملتجيء وصلتها القوية بفروعها في المملكة وخارجها في السودان والكويت ومصر وليبيا

ننتهي من الدلالة الديار بالشعر الذي هو ديوان العرب ومسجل احداثهم قديما .. ويوجد من الشعر الكثير الذي يحكي ديار عبس وغطفان .. لكن نكتفي بهذا القدر ..



الجبال بديار عبس وغطفان و بديار بني رشيد :

-جبل أول ..
هو أول موضع في بلاد غطفان و (( أول )) لا يزال معروفاً وفيه بئر حفرت حديثاً ويطلق على الأسم جبل (( هضاب )) بجوار البئر وعلى الموضع ويقع هذا شرق قرية ضرغد وسكان أول من بني رشيد


جبل أثقب ..

قال النابغة :

أرسما جديداً من سعاد تجنب = عفت روضة الأجداد منه فيثقب

ويثقب هذا الجبل يقع في ضغن الحرة أي ما أسهل منها وسيل جبل يثقب ينحدر شرقاً إلى وادي الحليفة أحد الروافد القوية لوادي الرمة ويقع يثقب في الشمال الشرقي من قرية الحائط (( فدك قديما)) وسكانه من بني رشيد



جبل العلم..

جبل عظيم يعرف الآن مضافاً إلى بني رشيد فيقال : (( علم بني رشيد )) وهذا العلم هضاب كثيرة تقع فيما بين الطرف الجنوبي من حرة خيبر من الناحية الشمالية ومن الجنوب طريق المدينة إلى القصيم ومن الغرب وادي الكريزية وجبالها ومن الشرق وادي الرمة وجبل عجاجان وفي هضاب العلم أودية كثيرة أعظمها وادي الرقم (( الرقب ))
ومن الوقائع الأخيرة ماحدث في عهد سعود بن عبدالعزيز بن رشيد إذ أغار أحد أمرائه ويدعى أبن ليلى على قبيلة بني رشيد وهم داخل العلم فهزموه وقتلوا من قومه مايقارب 1800 رجل (( المعجم الجغرافي – شمال المملكة )) جـ3 ص 937


جبل الأكليل..

ويعرف قديما بجبل اللكيك وشعيب الحرمل المعروف قديما بذات الحرامل والذي ورد ذكرهما بشعر عنترة بن شداد العبسي بقوله :

طال الثواء على رسوم المنزلي = بين اللكيك وبين دات الحراملي
*من كتاب جبال حائل لعبدالرحمن السويد




من اعلام عبس وارتباطهم بديار عبس وبني رشيد :

خالد بن سنان :
هو خالد بن سنان بن مريطة بن مخزوم العبسي, عاش قبل الاسلام , وقد عاش خالد بن سنان في دار قومه وكان في زمنه نار تخرج من حرة النار وقد تسمى حرة الحرتين
حرة النار وحرة ليلى .(وهي الان ومجموعه من الحرار تسمى بحرة بني رشيد ويسكنها ابناء بني رشيد .. الرشايدة)
افتتن بتلك النار بعض العرب فعبدوها تشبها بالمجوس , فعزم خالد بن سنان على إطفاء تلك النار فاخذ من كل بطن من بني عبس رجلا فخرج بهم نحوها ومعه درة
حتى انتهى الي طرفها فجعل يضربه بالدرة ويقول { بدا بدا كل هدا لله انا عبدالله خالد بن سناان } وقد سار مع اللهب حتى انتهى الى قليب فانساب اللهب فيها .
وكانت تلك النار ترى من مسيرة ثلاث ايام ففي النهار دخان يفوور والليل كضياء الشمس,




قبر عنترة بن شداد العبسي والدلاله عليه ..

بقلم المؤرخ الدكتور عبدالله بن سعد العويمري ..


-حقيقة موقع قبر عنتربن شداد

استجابة لنداء الشاعر عيد بن عوض الرشيدي لرجال الفكر والأدب والتاريخ في العدد 10793 الذي يطلب فيه إيضاح حقيقة قبر عنترة رداً على كل من حسين البادي الباحث الإماراتي وكذلك حمد بن خنين وتعقيبا على مشاركة فارس منصور العريني وإثارة الموضوع باختلاف مكان قبر عنترة العبسي. الذي جاء في الأثر ان النبي صلى الله عليه وسلم قال عنه (ما وصف لي اعرابي قط فتمنيت ان أراه إلا عنترة) كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه أعجب بقول عنترة في معلقته.

يخبرك من شهد الوقيعة انني
أغشى الوغي وأعف عند المغنم


أقول والله المستعان ان ما ذهب إليه حسن البادي من الإمارات في معلومة مغلوطة استند فيها إلى روايات كبار السن متناسيا الرجوع إلى المصادر والمراجع التي تؤكد حقيقة مواطن بني عبس، ويظهر من كتاباته التي عمل على نشرها في العديد من الصحف حول هذا الموضوع انه لم يطلع على المصادر التاريخية والبلدانية كالبكري ومعجم ما استعجم وياقوت الحموي في معجم البلدان ونصر الاسكندري الفزاري الذبياني الغطفاني والحازمي في الأماكن ففي هذه المصادر ذكر لأشهر منازل بني عبس الغطفانية في عالية نجد وفيما بين ارض القصيم والمدينة المنورة وعلى ضفاف وادي الرمة الشهير وفي حرة النار الارض البركانية السوداء شمال شرق المدينة.
وحيث ان ما ذهب إليه حسين البادي بقوله ان مواطن بني عبس في الإمارات وان قبر عنترة العبسي في (لواء) الاماراتية. هنا سنقدم توضيحا يعين على رسم خارطة واضحة المعالم لمنازل قبيلة عبس الغطفانية حيث ان أخبار الأيام والوقائع الجاهلية مليئة بذكر المواقع والمنازل المرتبطة بالقبائل - وفي الرد على ما ذهب إليه الاخوة في معلومة مغلوطة استند فيها البعض إلى روايات كبار السن في هذا العصر متناسيا الرجوع إلى المصادر والمراجع آنفة الذكر والتي تدعم حقيقة مواطن بني عبس الشهيرة بجمرة العرب التي بقيت في موطنها الأصلي بدلالة وفود بني عبس من حرة النار على الرسول صلى الله عليه وسلم لما فتح مكة وفرغ من تبوك وأسلمت ثقيف وبايعت هرعت إليه وفود العرب من كل جهة فدخلوا في دين الله أفواجا وكان من هذه الوفود وفد بني عبس من حرة النار (انظر الأطلس التاريخي لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم صفحة 188) اما ما ذهب إليه حمد بن عبدالله بن خنين في رده بقوله ان قبر عنترة يقع في الجواء بالقصيم فعلى أي مرجع استند؟ وأما بيت الشعر الذي أورده من معلقة عنترة:


يا دار عبلة بالجواء تكلمي
وعمي صباحا دار عبلة واسلمي

فهذا البيت لا يصح للاستدال به على قبر عنترة وإنما يستدل به على احد منازل بني عبس الممتدة من حرة النار (حرة بني رشيد) إلى بلاد القصيم على ضفاف وادي الرمة كما سيتضح في سياق هذا المقال.
أما الدكتور محمد الفيصل الذي ألمح إليه محمد الخنين فقد اعتذر مشكوراً عن بعض الأخطاء التي وقع فيها في كتابه شعر بني عبس وفي هذا دلالة على حرصه على الأمانة التاريخية وفقه الله وقد وثق هذا في بعض المطبوعات.
أما رأي الأخ فارس العريني الذي يحوم حول التشكيك في السير الشهيرة والتي كانت ولا تزال احد اهم مصادر التاريخ ومن أهمها تلك السيرة الحجازية للأصمعي والتي يتخذها المحققون مرجعاً لحسم الكثير. انظر امثلة لذلك عنترة بن شداد لعمر النضر وسلسلة العشاق العرب احلى قصصهم وأجمل أشعارهم عنترة وعبلة. انظر ديوان عنترة لمحمد سعيد مولى تحقيق ودراسة علمية محققة على ست نسخ مخطوطة نال بها درجة الماجستير في اللغة العربية بتقدير ممتاز كلية الآداب في جامعة القاهرة. ولأنها وبلا شك ستكون أكثر واقعية ومصداقية من الناحلين في هذا العصر الذين يلجأون إلى الطعن في السير عندما لا يجدون ما يوافق أهواءهم وبطبيعة الحال يبقى التاريخ وحقائقه تفرض الواقع إلا اذا وجد ما يناقضها في المصادر والمراجع السالفة الذكر أو غيرها من امهات الكتب.
وقبل تناول قصة نهاية عنترة وقصة دفنه في ذروة علم بني عبس الواقع في ارض الشربة الواقعة في منتصف المسافة بين المدينة المنورة وحائل وهي من بلاد بني عبس وغطفان انظر كتاب وادي الرمة وروافده للأستاذ عبدالله بن صالح العقيل. والتي مازالت تقطنها سلالة هذه القبيلة. وبما ان التكوين البشري للمجتمعات العربية البدوية منها والريفية والأوساط المتحضرة ايضا يحمل تراثنا بالغ الثراء من المعارف والقدرات والتنظيمات والخبرات الإنتاجية في مختلف المجالات ويعتبر التراث والمحافظة عليه استجابة للفهم التلقائي للكثير من المبادىء العلمية والقدرة على الإبداع والتوافق بين الحياة والامكانيات البيئية المتاحة لا شك ان عنترة بن شداد العبسي أو كما يسميه العامة (عنتر) هو الشخصية الشعرية الأكثر شهرة في العالم العربي بل وفي بعض البلدان الافريقية والإسلامية حتى وصل إلى العالمية. ومرد هذه الشهرة يعود إلى سيرته المشهورة هي الأخرى والتي شكلت طوال قرون عدة الخبز الفكري اليومي للتلاميذ من الناطقين بلغة الضاد في مختلف أمصارهم وتنوع طبقاتهم الاجتماعية ومن الثابت ان عنترة التاريخ كان فارسا وشاعراً من الطراز الأول وأرجو ان أوفق في إيضاح جانب بسيط من جوانب حياة عنترة وعلاقته بالمكان ونظراً لارتباط المكان دائما بأحداث الزمان في بيان أحداث هذا الشاعر كان لا بد من إيضاح مواطن عنترة العبسي ولا يمكن تجاهل دور الاهتمام بالمكان ووضعه موضع الاهتمام فان التاريخ دون ربطه بالمكان والزمان سيكون في فضاء هلامي.
ولأن نشأته وحياته مرتبطة بموطنه سوف القي الضوء على هذا الجانب باختصار شديد وسيكون مرجعية هذا هو ما ورد في المصادر التاريخية ووقائع العرب وكتب السير والمغازي والبلدانيات والمصنفات الأدبية وأقوال الشعراء أضعها بين يدي القارىء العربي الذي طالما فتن بأخبار هذا الشاعر. وهنا أوجز حديثاً غير مطول عن مواطن قبيلة عبس الغطفانية وأيام داحس والغبراء في ارض الشربة فيما بين الحاجز والرقم على ضفاف وادي الرمة حيث الوادي يفصل بين الشربة وضغن عدنه والضغن هو حد السهل من الحرة في شمالها وشرقها وبه أمواه وموارد غطفانية حيث تتوزع الفروع الغطفانية (عبس وذبيان) في رمل عالج في غربه وغرب جبل أجا وفي حرة النار وعلى ضفاف وادي الرمة الشهير.
وحرة النار هي الارض البركانية السوداء التي أطفأ نارها خالد بن سنان بن مخزوم بن مريطة العبسي الذي أطفأ نارها وقد ورد في ذلك أحاديث كثيرة راجع كتاب (أخبار المدينة) تأليف أبي زيد عمر. ابن شبة النميري البصري المتوفي سنة 262هـ فصل أخبار خالد بن سنان.
كما ورد في سبائك الذهب لأبي الفوز محمد أمين البغدادي تحت عنوان .. ذكر نيران العرب في الجاهلية .. نار الحرتين.. فيقول كانت في بلاد عبس تخرج من الارض فإذا كان الليل فهي نار تسطع وفي النهار دخان يرتفع وربما بدر منها عنق فأحرق من مرّ بها فدفنها خالد بن سنان فكانت معجزة له وهي حرة النار (حرة بني رشيد) التي لم تبرحها سلالة عبس. والحرة من أمنع الأمكنة لعجز الغزاة عن التوغل فيها. وأم صبار هي أيضا الحرة الارض البركانية وهي الآبه باللسان العربي الفصيح. قال أبو الصاعدي في معجم البلدان أم صبار قنة في حرة بني سليم وقال الفزاري أم صبار حرة النار وحرة ليلى. قال النابغة:

تدافع الناس عنا حين نركبها
من المظالم تدعى أم صبار

ومن ديار بني عبس وادي الثلبوت ومدافعه وهو وادي الشعبة من أعظم روافد وادي الرمة. يقول الخطيئة وهو عبسي غطفاني:
منعنا مدفع الثلبوت حتى
تركنا به راكزين الرماحا
ندافع عن قرى غطفان لما
خشينا ان تذل وأن تباحا



روضة الاجداد ذكرها الحمداني في معجم البلدان من بلاد غطفان وهو ما يعرف بروض ابن هادي حاليا. قال عروة بن الورد العبسي:


فلاوالت تلك النفوس ولاآتت
لى روضة الأجداد وهي جميع


ابانات. (ابانان) ورد في معجم البلدان لياقوت الحموي أبان الابيض وأبان الاسود، فأبان الابيض شرقي الحاجر وهو لبني فزارة وعبس وأبان الاسود لبني فزارة خاصة وبينه وبين الابيض ميلان. أما طوا له والرقم (الرقب) كما يقول الدكتور الفريح ارتبط هذان الاسمان بيومين من وقائع غطفان غير وقائع حرب داحس والغبراء. ويضيف أيضا كان لغط فان نفوذها على قدك وخيبر تقوم على حمايتها وحماية مرتادي سوق نطات خيبر والموسمي الذي يقام في ربيع الاول من كل عام.كما يوضح خير الله الزركلي كتابه شبه الجزيرة في عهد الملك عبدالعزيز حرة بني عبس شرقي خيبر.

العلم: هو علم بني عبس وباقي غطفان. يقول عنتره:
ويا بارقا عرضت من جانب الحمى
فحيي بني عبس على العلم السعدي



والعلم لا يزال يحمل اسمه القديم في جنوب منطقة حائل قرب الحليفة يتوسط ارض الشربة.


(اضغط على الصوره لمشاهدتها بوضوح )
خريطه لحرة بني رشيد (ديار عبس وغطفان ) ويوجد بها ومجاورها حرار كثيرة وعظيمه وهي في السابق تسمى حرة النار او حرة عبس وغيرها




ونهايةهذه الفقره بالربط بين الديار والنسب
التي توضح موطن عبس .. وهي الان نفس مواقع بني رشيد .. ولاتوجد قبيله في هذه المواقع ولا في المملكه العربية السعوديه تنسب نفسها لعبس او تحمل لواء عبس غير بني رشيد
ونشاهد اغلب القبائل التي منذ القدم وحتى الان لازالت تحافظ على اغلب مواطنها وهذا بما لاشك فيه ينطبق على بني رشيد العبسية


والكم مني جزيل الشكر
وعذروني على بعض القصور


 
 توقيع :
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 14-07-2010, 09:12 AM   #2
كاتب موروثات شعبية


الصورة الرمزية سيد عبيد
سيد عبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7450
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 19-09-2016 (04:33 PM)
 المشاركات : 3,304 [ + ]
 التقييم :  23
لوني المفضل : #B45F04
افتراضي



أخي الكريم سلمان لك جزيل الشكر على هذا البحث الذي استفدت منه كثير واشكرك وتقبل مروري


 


رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:54 AM بتوقيت القاهرة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010