كلمة الادارة قررت الادارة غلق الأقسام السياسية وحذف كل مايمت للسياسة بصلة في اي من أقسام المنتدى وكذلك التواقيع والصور الرمزية وذلك الى حين .. واي موضوع مخالف سوف يتم حذفه دون الرجوع لصاحبه فرجاء الالتزام بذلك وشكرا

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: عداوة الجِنّ للإنْس ( مقال ديني ) (آخر رد :سرالختم ميرغني)       :: جبال قوس قزح الساحرة هل رأيتها من قبل؟ (آخر رد :سرالختم ميرغني)       :: وفاة طفل البحيرة ضحية "الحوت الأزرق" بعد 12 ساعة من محاولة علاجه (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: شكرى عن مفاوضات سد النهضة: "ما يحدث فقد للوقت.. ولا نقبل الوضع القائم" (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: انفجار مستودع أسطوانات غاز بمركز أبنوب فى أسيوط (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: الرقابة الإدارية تضبط 12 موظفا بالقابضة للطيران والجمارك بتهمة الرشوة (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: ما هو سبب عصبية المرأة وهدوء الرجل؟ (آخر رد :أمينه موسى)       :: لو سرقت حقيبتك في الشارع ماذا تفعلين؟.. طريقة بسيطة تحمين بها نفسك (فيديو) (آخر رد :أمينه موسى)       :: اللى رايح الساحل وإسكندرية دخلة الطريق مقفولة بسبب المتحف..تعرف على التحويلات (آخر رد :زهرة فى خيالى)       :: بعض الحقائق المُدهشة التي لا يعرفها الكثيــرون...عن الجـزائــر (آخر رد :سرالختم ميرغني)      


العودة   أكاديمية همس الثقافية > المنتديات الأدبية > همس القصص والروايات
همس القصص والروايات خاص بالابداعات الادبية بأقلامكم والقصص الادبية المنقولة التى تمثل ابداع أدبى



إضافة رد
قديم 07-12-2017, 11:34 AM   #1
أديب
مراقب الأقسام الأدبية
عضو في كتاب الهمس


الصورة الرمزية حسام الدين بهي الدين
حسام الدين بهي الدين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8640
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 17-04-2018 (12:34 PM)
 المشاركات : 10,036 [ + ]
 التقييم :  1346
لوني المفضل : #B45F04
Cuorechevola العذراء والحمل



العذراء والحمل
========
حسام الدين ريشو
=========
استهواه الإسم منذ الطفولة ؛ فانه المعنى كأنه نابع من عوالم السحر .
كانت رفيقته في الدراسة وكان قلبه البكر يأنس إليها . وفجأة غادرت أسرتها القرية فانسدل الستار على مشاعر نقية خبت فجأة ولم تنطفئ ؛
ظهرت مرة أخرى عندما أخذه زميله في المرحلة الثانوية ذات مرة إلى منزله ؛ وهناك إلتقى بالأسم لكنه في صورة أخرى تليق بتداعياته ... كانت أكبر منه ؛ ومع ذلك لم تمنع إحساسا غامضا أن يعتري كيانه .
ومرت سنوات بحلوها ومرها . عمل مدرسا في وفي الفصل لفتت أنظاره إحدى الطالبات .. تفقوق ممزوج بالأدب الجم ؛ سألها عن إسمها ؛ واهتز قلبه بين جوانحه وهي تجيب .
تذكر ذلك كله وهو يزور صديقا له في عمله عندما استدعى إحداهن في المكتب بالإسم الذي يعشقه ؛ فتجددت مرة أخرى هزة القلب بين الجوانح بل كاد ينخلع . أقبلت ؛ فاختلس النظر اليها ؛ كانت اسما على مسمى لكنها كانت ترتدى ملابس سودا .
كرر الزيارة واستهواه اختلاس النظر اليها ؛ حتى لحظت ذلك فأطرقت حياء زادها جمالا مع حزنها .
وتجلى مايخبئه القدر له ذات مرة عندما صعد مستقلا الحافلة المغادرة الأسكندرية ؛ وكان المقعد الخالي بجوار فتاة انزوت في ركن المقعد ؛ فجلس منزيا في الركن الآخر منه .
استشعر نظراتها تفحصه ثم تناهى صوتها اليه :
- حضرتك تزور الأستاذ " هشام " كثيرا ..أليس كذلك ؟
التفت اليها وكانت قمة المفاجأة كأنها هي .
قال : نعم
_ألا تعرفني ؟
أجاب متفحصا :
- أنت شقيقة الآنسة ( ... )
ضحكت قائلة :
- الهذا الحد أشبهها ؟
أكد قولها ؛ لكنها عاودت الضحك قائلة :
- ألا يمكن أن أكون هي ؟
تأملها جيدا .. وجه مستدير مشرق ؛ عينان ذات وهج قوي بعد انحسار الأحزان ؛ تشعرك بالأمن وابتسامة رقيقة على الثغر الذي لاساحل لسحره وروعته .
التشابه كبير ؛ لكنها هنا متحررة إلى حد ما ؛ وأجاب :
- أنت شقيقتها ؟
ردت : أنا هي
- غير معقول
فتحت مفكرة معها وقالت " أنا هي " فتأكد له ذلك.
كانت في طريقها للأسكنرية للانتظام في محاضرات ودراسات عليا تعدها .
ازداد اعجابه بطموحها؛ وتبادلا اطراف الحديث ؛ نقاش ممتع تخللته قراءة الحظ لكليهما في الصحيفة ؛ برجا العذراء والحمل .
ولاحت مزارع الموز على مشارف الأسكندرية فاستوحش من لحظة الفراق المقبلة .
تجرأ قائلا :
- هكذا كل الأوقات الجميلة يسرقها الزمن .
سكت قليلا ثم أردف :
- صدقيني تلك أحسن رحلة سفر مرت بي .
ضحكت مؤكدة أنها لحظة انسجام لم تمر بها من قبل .
تجرأ ثانية متسائلا عن مواعيدها فأجابته اليها .
أخذته النشوة وسأل على استحياء :
- هل يمكن أن أكرر تلك الرفقة معك ؟
قالت : يسعدني ذلك
ودعها وقد اقتسم كل منهما حظا من ابتسامة بدت عليهما وهما ينصرفان .
رغب في أن يغمض عينيه على نظرتها وهي تودعه وقد تجسدت فيها مشاعر مودة لم يألفها من قبل .


 
 توقيع :
الأهل يمضون والأحباب ذاهبة ...
ويُسْلِمونك من نَوْحٍ الى نوح

كل ابن انثى له عُمْرٌ وليس سوى ...
مشروع موت مدى الأيام مفتوح !!


رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:30 PM بتوقيت القاهرة



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010