« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: حاكم الكلام من غمد الحسام للشريف ابن همام (آخر رد :أشرف تاج الدين)       :: على سبيل الحكاية وحافة الفنجان (آخر رد :وليد الروسان)       :: همسات ليلية 0000 (آخر رد :أمينه موسى)       :: غفوة مع الفجر (آخر رد :وليد الروسان)       :: صبــــااااح الخير (آخر رد :فايقة شاكر)       :: دروس من هجرة الصحابة (آخر رد :محمد فهمي يوسف)       :: كلُ ما في الأمر ... همسات متجددة (آخر رد :أشرف تاج الدين)       :: همسات قلب (آخر رد :سلوى عزت ابوالنصر)       :: همس الأشارات لا العبارات ( الألف الثالثة ) .. دعوة مفتوحة للجميع (آخر رد :سلوى عزت ابوالنصر)       :: الأقصى يناديكم . (آخر رد :رماح)      


العودة   أكاديمية همس الثقافية > المنتديات الأدبية > همس الشعر الفصيح عمودى وتفعيلة > قطوف من بساتين الشعر

قطوف من بساتين الشعر هنا أجمل الأشعار لكبار الشعراء واحة يانعة وشلال لا ينضب من أجمل الكلمات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-03-2012, 12:04 PM   #1
مراقبة استراحة همس
مشرفة التنمية البشرية والموسوعة العلمية


الصورة الرمزية عهود
عهود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8259
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : اليوم (10:40 AM)
 المشاركات : 18,529 [ + ]
 التقييم :  769
لوني المفضل : #FAAFBE
افتراضي اجمل قصائد شاعر المهجر جبران خليل جبران



جبران خليل جبران واجمل قصائده
نبذه مختصرة عن الشاعر


بدايةً من هو جبران ..? ولد جبران في بلدة بشري شمال لبنان عام 1883 من اسرة متوسطة الحال , كان ابوه سكيرا وكذلك جده وقد ورث جبران عشق الخمرة كما‏
ورث من هذه الاسرة جرثومة السل التي فتكت بأمه واخته وأخيه فلا غرابة بعد ذلك أن يمتلك جبران طاقة عصبية مهتاجة وان يقبل على الخمرة اقبالا مرضيا وان تسهم جرثومة السل في تحريض خلاياه العصبية الدماغية مما دفع بعض الباحثين لربط عبقرية جبران بهذه العوامل الوراثية الآنفة الذكر . امضى جبران في دنيانا ثمانية واربعين عاما بدايتها في بشري - لبنان وختامها في نيويورك - امريكا . جمع جبران في رأسه مواهب متعددة فقد كان كاتبا وشاعرا ورساما ومصورا وكان مبدعا فيها جميعها بشهادة كبار النقاد والدارسين . بدأ بنشر مؤلفاته بالعربية من سنة 1905 ثم توالت مؤلفاته وبعدها انصرف إلى الكتابة باللغة الانكليزية طوال حياته .‏
اطلق عليه الياس ابو شبكة لقب المسيح الجديد
كان من اهم اصدقائه ورفقاء دربه وهم ايضاً من شعراء المهجر
ايليا ابو ماضي - ميخائيل نعيمة
احب الشاعرة مي زيادة تلك التي لم يلتقيها ابداً وحادثها وحادثته وبتها شكواه ونجواه والامه وافراحه بالمراسلات وحتى وافته المنية
وقد دامت تلك العاطفه بينهما زهاء عشرين عاماً , دون أن يلتقيا الاّ في عالم الفكر والروح , والخيال الضبابي إذ كان جبران في مغارب الأرض مقيماً وكانت مي في مشارقها , كا ن في امريكا وكانت في القاهره. لم يكن حب جبران وليد نظره فابتسامه فسلام فكلام بل كان حباً نشأ ونما عبر مراسله أدبيه طريفه ومساجلات فكريه وروحيه ألفت بين قلبين وحيدين , وروحين مغتربين .ومع ذلك كانا أقرب قريبين وأشغف حبيبين .. وقد خرجت تلك الرسائل التي خرجت الى النور بعنوان رسائل الورد
كتبت له ذات مرة في احدى مراسلاتها
---------------------------


اني لا أعرف ماذا أعني به ! ولكني أعرف انك " محبوبي " , وأني أخاف الحب ... تقولين أنك تخافين الحب ! لماذا تخافينه ؟ أتخافين نور الشمس ؟ ...
اتخافين مد البحر ؟ اتخافين طلوع الفجر ؟ اتخافين مجيئ الربيع ؟ لماذا ياترى تخافين الحب ؟
جبران احب مي على طريقته . وحمل لها في قلبه عاطفه روحيه قويه عميقه .
( انا ضباب يامي يغمر الاشياء ولا يتحد واياها .)
( انا ضباب وفي الضباب وحشتي وانفرادي . فيه جوعي وعطشي ومصيبتي )
ان هذا الضباب هو حقيقتي .
يشوق الى لقاء ضباب اخر في الفضاء .
يشوق الى استماع قائل يقول : " لست وحدك " نحن اثنان " انا اعرف من انت .
انا اعلم ان الحياة بدون هذا الانجذاب النفسي ليست سوى قشور بغير لباب.
واحقق ان كل ما نقوله ونفعله ونفكر فيه لا يساوي دقيقة واحده نصرفها في ضبابنا .
( احب صغيرتي ... غير اني لا ادري بعقلي لماذا احبها .ولا اريد ان ادري بعقلي .
يكفي اني احبها بروحي وقلبي .
يكفي ان اسند راسي الى كتفها كئيبا غريبا مستوحدا فرحا مدهوشا مجذوبا .
يكفي ان اسير الى جانبها نحو قمة الجبل واقول لها بين الاونة والاخرى " انت رفيقتي "
تفضلي بقبول تحيتي مشفوعة باحسن تمنياتي
المخلص جبران

------------------------
ولو تحدثتُ عن جبران خليل لطال بي المقام بينكم ولمللتموني
هذا الشاعر الخصب احببت اشعاره وكتاباته هو وشاعر المرأة نزار قباني حتى الثمالة
ومن فرط حبي له تتبعت قصائده والتي يفوق عددها ال1148 قصيدة وحكاياته وقصصه واجملها الأجنحة المتكسرة
فوجدتها اجمل من اضيف اليها تعبير إشادة بجمالها الحسي والتعبيري إن لم تقرأوا له بأنفسكم
وارجوا لكل من قرأ او سيقرأ لجبران خليل جبران وسيمر من هذا الصرح الخالد ان يضيف القصيدة التي اعجبته او اثارت قريحته وشهيته لحب القراءة للشاعر اكثر واكثر
واعدكم انكم
وهنا اخترت لكم اعزائي واحدة من اجمل قصائده
والتي تغنت بها جارة القمر فيروز
بعد ان تم اختصارها


 


رد مع اقتباس
قديم 22-03-2012, 12:06 PM   #2
مراقبة استراحة همس
مشرفة التنمية البشرية والموسوعة العلمية


الصورة الرمزية عهود
عهود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8259
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : اليوم (10:40 AM)
 المشاركات : 18,529 [ + ]
 التقييم :  769
لوني المفضل : #FAAFBE
افتراضي رد: اجمل قصائد شاعر المهجر جبران خليل جبران



وهاهى القصيدة كاملة
قصيدة اعطني الناي

الخيرُ في الناسِ مصنوعٌ اذا جُبروا
و الشرُّ في الناسِ لا يفنى وإِن قُبروا


وأكثرُ الناسِ آلاتٌ تحركها
أصابعُ الدهر يوماً ثم تنكسرُ

فلا تقولنَّ هذا عالم علمٌ
ولا تقولنَّ ذاك السيد الوَقُرُ

فأفضل الناس قطعانٌ يسير بها
صوت الرعاة و من لم يمشِ يندثر

• * *

ليس في الغابات راعٍ
لا ولا فيها القطيعْ

فالشتا يمشي و لكن
لا يُجاريهِ الربيعْ

خُلقَ الناس عبيداً
للذي يأْبى الخضوعْ

فإذا ما هبَّ يوماً
سائراً سار الجميعْ
* * *
أعطني النايَ و غنِّ
فالغنا يرعى العقولْ

وأنينُ الناي أبقى
من مجيدٍ و ذليلْ

* * *

و ما الحياةُ سوى نومٍ تراوده
أحلامُ من بمرادِ النفس يأتمرُ

و السرُّ في النفس حزن النفس يسترهُ
فإِن تولىَّ فبالأفراحِ يستترُ

و السرُّ في العيشِ رغدُ العيشِ يحجبهُ
فإِن أُزيل توَّلى حجبهُ الكدرُ

فإن ترفعتَ عن رغدٍ وعن كدرِ
جاورتَ ظلَّ الذي حارت بهِ الفكرُ

* * *

ليس في الغابات حزنٌ
لا و لا فيها الهمومْ

فإذا هبّ نسيمٌ
لم تجىءْ معه السمومْ

ليس حزن النفس الاَّ
ظلُّ وهمٍ لا يدومْ

و غيوم النفس تبدو
من ثناياها النجومْ

* * *

أعطني الناي و غنِّ
فالغنا يمحو المحنْ

و أنين الناي يبقى
بعد أن يفنى الزمنْ

* * *

و قلَّ في الأرض مَن يرضى الحياة كما
تأتيهِ عفواً و لم يحكم بهِ الضجرُ

لذاك قد حوَّلوا نهر الحياة الى
أكواب وهمٍ اذا طافوا بها خدروا

فالناس إن شربوا سُرَّوا كأنهمُ
رهنُ الهوى وعَلىَ التخدير قد فُطروا

فذا يُعربدُ إن صلَّى و ذاك إذا
أثرى و ذلك بالأحلام يختمرُ

فالأرض خمارةٌ و الدهر صاحبها
و ليس يرضى بها غير الألى سكروا

فإن رأَيت أخا صحوٍ فقلْ عجباً
هل استظلَّ بغيم ممطرٍ قمرُ

* * *

ليس في الغابات سكرٌ
من خيال أو مدام

فالسواقي ليس فيها
غير إكسير الغمامْ

إنما التخدير ُ ثديٌ
و حليبٌ للانامْ

فإذا شاخوا و ماتوا
.بلغوا سن الفطامْ

* * *

أعطني النايَ و غنِّ
فالغنا خير الشرابْ

و أنين الناي يبقى
بعد أن تفنى الهضاب

* * *

و الدينُ في الناسِ حقلٌ ليس يزرعهُ
غيرُ الألى لهمُ في زرعهِ وطرُ

من آملٍ بنعيمِ الخلدِ مبتشرٍ
و من جهولٍ يخافُ النارَ تستعرُ

فالقومُ لولا عقابُ البعثِ ما عبدوا
رباًّ و لولا الثوابُ المرتجى كفروا

كأنما الدينُ ضربٌ من تجارتهمْ
إِن واظبوا ربحوا أو أهملوا خسروا
* * *
ليس في الغابات دينٌ
لا ولا الكفر القبيحْ

فاذا البلبل غنى
لم يقلْ هذا الصحيحْ

إنَّ دين الناس يأْتي
مثل ظلٍّ و يروحْ

* * *

أعطني الناي و غنِّ
فالغنا خيرُ الصلاة

و أنينُ الناي يبقى
.بعد أن تفنى الحياةْ

* * *

و العدلُ في الأرضِ يُبكي الجنَّ لو سمعوا
بهِ و يستضحكُ الاموات لو نظروا

فالسجنُ و الموتُ للجانين إن صغروا
و المجدُ و الفخرُ و الإثراءُ إن كبروا

فسارقُ الزهر مذمومٌ و محتقرٌ
و سارق الحقل يُدعى الباسلُ الخطرُ

و قاتلُ الجسمِ مقتولٌ بفعلتهِ
و قاتلُ الروحِ لا تدري بهِ البشرُ

* * *

ليس في الغابات عدلٌ
لا و لا فيها العقابْ

فاذا الصفصاف ألقى
ظله فوق الترابْ

لا يقول السروُ هذي
بدعةٌ ضد الكتابْ

انَّ عدلَ الناسِ ثلجُ
إنْ رأتهُ الشمس ذابْ

* * *

أعطني الناي و غنِ
فالغنا عدلُ القلوبْ

و أنين الناي يبقى
بعد أن تفنى الذنوبْ

* * *

و الحقُّ للعزمِ و ألارواح ان قويتْ
سادتْ و إن ضعفتْ حلت بها الغِيرُ

ففي العرينة ريحٌ ليس يقربهُ
بنو الثعالبِ غابَ الأسدُ أم حضروا

و في الزرازير جُبن و هي طائرة
و في البزاةِ شموخٌ و هي تحتضر

و العزمُ في الروحِ حقٌ ليس ينكره
عزمُ السواعد شاءَ الناسُ أم نكروا

فإن رأيتَ ضعيفاً سائداً فعلى
قوم إذا ما رأَوا أشباههم نفروا

* * *

ليس في الغابات عزمٌ
لا و لا فيها الضعيفْ

فاذا ما الأُسدُ صاحت
لم تقلْ هذا المخيفْ

انَّ عزم الناس ظلٌّ
في فضا الفكر يطوفْ

و حقوق الناس تبلى
مثل اوراق الخريفْ

* * *

أعطني الناي و غنِّ
فالغنا عزمُ النفوسْ

و أنينُ الناي يبقى
بعد أن تفنى الشموسْ

* * *

و العلمُ في الناسِ سُـبْـلٌ بانَ أوَّلها
امَّا أواخرها فالدهرُ و القدرُ

و أفضلُ العلم حلمٌ إن ظفرتَ بهِ
و سرتَ ما بين أبناء الكرى سخروا

فان رأيتَ أخا الأحلام منفرداً
عن قومهِ و هو منبوذٌ و محتقرُ

فهو النبيُّ و بُردُ الغَدّ يحجبهُ
عن أُمةٍ برداءِ الأمسِ تأتزرُ

و هو الغريبُ عن الدنيا وساكنِها
و هو المهاجرُ لامَ الناس أو عذروا

و هو الشديد و إن أبدى ملاينةً
و هو البعيدُ تدانى الناس أم هجروا

* * *

ليس في الغابات علمٌ
لا و لا فيها الجهولْ

فاذا الأغصانُ مالتْ
لم تقلْ هذا الجليلْ

انّ علمَ الناس طرَّا
كضبابٍ في الحقولْ

فاذا الشمس أطلتْ
من ورا آلأفقِ يزولْ

* * *

أعطني النايَ وغنِّ
فالغنا خير العلومْ

و أنينُ الناي يبقى
بعد أن تطفى النجومْ

* * *

و الحُرُّ في الأرض يبني من منازعهِ
سجناً لهُ و هو لا يدري فيؤتسرُ

فان تحرَّر من أبناءِ بجدتهِ
يظلُّ عبداً لمن يهوى و يفتكرُ

فهو الأريب و لكن في تصلبهِ
حتى و للحقِّ بُطلٌ بل هو البطرُ

و هو الطليقُ و لكن في تسرُّعهِ
حتى الى أوجِ مجدٍ خالدٍ صِغرُ

* * *

ليس في الغابات حرٌّ
لا ولا العبد الدميمْ

انما الأمجادُ سخفٌ
و فقاقيعٌ تعومْ

فاذا ما اللوز ألقى
زهره فوق الهشيمْ

لم يقلْ هذا حقيرٌ
وأنا المولى الكريمْ

* * *

أعطني الناي و غني
فالغنا مجدٌ أثيلْ

و أنين الناي ابقى
من زنيمٍ و جليلْ

* * *

و اللطفُ في الناسِ أصداف و إن نعمتْ
أضلاعها لم تكن في جوفها الدررُ

فمن خبيثٍ له نفسان واحدةٌ
من العجين و أُخرى دونها الحجرُ

و من خفيفٍ و من مستأنث خنثِ
تكادُ تُدمي ثنايا ثوبهِ الإبرُ

و اللطفُ للنذلِ درعٌ يستجيرُ بهِ
ان راعهُ وجلٌ او هالهُ الخطرُ

فان لقيتَ قوياًّ ليناً فبهِ
لأَعينٍ فقدتْ أبصارها البصرُ

* * *

ليس في الغابِ لطيفٌ
لينهُ لين الجبانْ

فغصونُ البان تعلو
في جوار السنديانْ

و اذا الطاووسُ أُعطي
حلةً كالارجوانْ

فهوَ لا يدري أحسنٌ
فيهِ ام فيهِ افتتان

* * *

أعطني الناي و غنِّ
فالغنا لطفُ الوديعْ

وأنين الناي ابقى
من ضعيفٍ و ضليعْ

* * *

والظرفُ في الناس تمويهٌ وأبغضهُ
ظرفُ الأولى في فنون الاقتدا مهروا

من مُعجبٍ بأمورٍ وهو يجهلها
و ليس فيها له نفعٌ ولا ضررُ

و من عتيٍّ يرى في نفسهِ ملكاً
في صوتها نغمٌ في لفظها سُوَرُ

و من شموخٍ غدت مرآتهُ فلكاً
و ظلهُ قمراً يزهو و يزدهرُ

* * *

ليس في الغابِ ظريف
ظرفهُ ضعف الضئيلْ

فالصَّبا و هي...عليل
ما بها سقمُ العليلْ

انّ في الانهار طعماً
مثل طعم السلسبيلْ

و بها هولٌ و عزمٌ
يجرفُ الصلدَ الثقيلْ

* * *

أعطني الناي و غنِّ
فالغنا ظرفُ الظريفْ

وأنين الناي ابقى
من رقيق وكثيفْ

* * *

و الحبُّ في الناس أشكالٌ و أكثرها
كالعشب في الحقل لا زهرٌ ولا ثمرُ

و أكثرُ الحبِّ مثلُ الراح أيسرهُ
يُرضي و أكثرهُ للمدمنِ الخطرُ

و الحبُّ ان قادتِ الاجسامُ موكبهُ
الى فراش من اللذّات ينتحرُ

كأنهُ ملكٌ في الأسر معتقلٌ
يأبى الحياة و أعوان له غدروا

* * *

ليس في الغاب خليعٌ
يدَّعي نُبلَ الغرامْ

فاذا الثيران خارتْ
لم تقلْ هذا الهيامْ

إنَّ حبَّ الناس داءٌ
بين حلمٍ و عظامْ

فاذا ولَّى شبابٌ
يختفي ذاك السقامْ

* * *

أعطني النايَ و غنِّ
فالغنا حبٌّ صحيحْ

وأنينُ الناي ابقى
من جميل ومليحْ

* * *

وإن لقيتَ محباً هائماً كلفاً
في جوعهِ شبعٌ في وِردهِ الصدرُ

و الناسُ قالوا هوَ المجنونُ ماذا عسى
يبغي من الحبِّ او يرجو فيصطبرُ

أَفي هوى تلك يستدمي محاجرهُ
و ليس في تلك ما يحلو و يعتبرُ

فقلْ همُ البهمُ ماتوا قبل ما وُلدوا
أنَّى دروا كنهَ من يحيي و ما اختبروا

* * *

ليس في الغابات عذلٌ
لا و لا فيها الرقيبْ

فاذا الغزلانُ جُنّتْ
اذ ترى وجه المغيبْ

لا يقولُ النسرُ واهاً
إن ذا شيءٌ عجيبْ

إنما العاقل يدعى
عندنا الأمر الغريبْ

* * *

أعطني الناي و غنِّ
فالغنا خيرُ الجنون

و أنين الناي ابقى
من حصيفٍ و رصينْ

* * *

و قل نسينا فخارَ الفاتحينَ و ما
ننسى المجانين حتى يغمر الغمرُ

قد كان في قلب ذى القرنين مجزرةٌ
و في حشاشةِ قيسِ هيكلٌ وقرُ

ففي انتصارات هذا غلبةٌ خفيتْ
و في انكساراتِ هذا الفوزُ و الظفرُ

و الحبُّ في الروح لا في الجسم نعرفهُ
كالخمرِ للوحي لا للسكرِ ينعصرُ

* * *

ليس في الغابات ذِكْرٌ
غير ذكر العاشقينْ

فالأُلى سادوا ومادوا
و طغوا في العالمين

أصبحوا مثل حروفٍ
في أسامي المجرمينْ

فالهوى الفضّاح يدعى
عندنا الفتح المبينْ

* * *

أعطني الناي و غنّ
و انس ظلم الأقوياء

إنما...الزنبق كأسٌ
للندى لا للدماء

* * *

و ما السعادة في الدنيا سوى شبحٍ
يُرجى فإن صارَ جسماً ملهُ البشرُ
كالنهر يركض نحو السهل مكتدحاً
حتى اذا جاءَهُ يبطي و يعتكرُ
لم يسعد الناسُ الا في تشوُّقهمْ
الى المنيع فان صاروا بهِ فتروا
فإن لقيتَ سعيداً و هو منصرفٌ
عن المنيع فقل في خُلقهِ العبرُ
* * *
ليس في الغاب رجاءٌ
لا و لا فيه المللْ
كيف يرجو الغاب جزءا
وعلى الكل اشتملْ

* * *

وغايةُ الروح طيَّ الروح قد خفيتْ
فلا المظاهرُ تبديها و لا الصوَرُ

فذا يقول هي الأرواح إن بلغتْ
حدَّ الكمال تلاشت و انقضى الخبرُ

كأنما هي...أثمار إذا نضجتْ
و مرَّتِ الريح يوماً عافها الشجرُ

و ذا يقول هي الأجسام ان هجعت
لم يبقَ في الروح تهويمٌ و لا سمرُ

كأنما هي ظلٌّ في الغدير إذا
تعكر الماءُ ولّت ومَّحى الاثرُ

ضلَّ الجميع فلا الذرَّاتُ في جسدٍ
تُثوى و لا هي في الارواح تحتضرُ

فما طوتْ شمألٌ أذيال عاقلةٍ
إلا ومرَّ بها الشرقي فتنتشرُ

* * *

لم أجدْ في الغاب فرقاً
بين نفس و جسدْ

فالهوا ماءٌ تهادى
و الندى ماءٌ ركدْ

و الشذا زهرٌ تمادى
.و الثرى زهرٌ .جمدْ

و ظلالُ الحورِ حورٌ
ظنَّ ليلاً فرقدْ

* * *

أعطني النايَ و غنِّ
فالغنا جسمٌ وروح

وأنينُ الناي ابقى
من غبوق وصبوحْ

* * *

و الجسمُ للروح رحمٌ تستكنُّ بهِ
حتى البلوغِ فتستعلى و ينغمرُ

فهي الجنينُ وما يوم الحمام سوى
عهدِ المخاض فلا سقطٌ و لا عسرُ

لكن في الناس أشباحاً يلازمها
عقمُ القسيِّ التي ما شدَّها وترُ

فهي الدخيلةُ والأرواح ما وُلدت
من القفيل و لم يحبل بها المدرُ

و كم عَلَى الارض من نبتٍ بلا أَرجٍ
و كم علا الأفقَ غيمٌ ما به مطرُ

* * *

ليس في الغاب عقيمٌ
لا و لا فيها الدخيلْ

إنَّ في التمر نواةً
حفظت سر النخيلْ

و بقرص الشهد رمزٌ
عن فقير و حقولْ

انما العاقرُ لفظ
صيغ من معنى الخمولْ

* * *

أعطني الناي و غنِّ
فالغنا جسمٌ يسيلْ

و أنينُ الناي أبقى
. من مسوخ و نغولْ

* * *

و الموتُ في الأرض لابن الارض خاتمةٌ
و للأثيريّ فهو البدءُ و الظفرُ

فمن يعانق في أحلامهِ سحراً
يبقى و من نامَ كل الليل يندثرُ

و من يلازمْ ترباً حالَ يقظتهِ
يعانقُ التربَ حتى تخمد الزهرُ

فالموتُ كالبحر , مَنْ خفّت عناصره
يجتازه , و أخو الاثقال ينحدرُ

* * *

ليس في الغابات موتٌ
لا و لا فيها القبورْ

فاذا نيسان ولىَّ
لم يمتْ معهُ السرورْ

إنَّ هولَ الموت وهمٌ
ينثني طيَّ الصدورْ

فالذي عاش ربيعاً
كالذي عاش الدهورْ

* * *

أعطني الناي وغنِّ
فالغنا سرُّ الخلود

و أنين الناي يبقى
.بعد أن يفنى الوجود

* * *

أعطني الناي وغنِّ
وانسَ ما قلتُ و قلتَ

انما النطقُ هباءٌ
فأفدني ما فعلتَ

هل تخذتَ الغاب مثلي
منزلاً دون القصورْ

فتتبعتَ السواقي
و تسلقتَ الصخورْ

هل تحممتَ بعطرٍ
و تنشفت .بنورْ

و شربت الفجر خمراً
في كؤُوس من أثيرْ

هل جلست العصر مثلي
.بين جفنات العنبْ

و العناقيد تدلتْ
كثريات الذهبْ

فهي للصادي عيونٌ
و لمن جاع الطعامْ

وهي شهدٌ و هي عطرٌ
و لمن شاءَ المدامْ

هل فرشتَ العشب ليلاً
و تلحفتَ الفضا
زاهداً في ما سيأْتي
ناسياً ما قد مضى

و سكوت الليل بحرٌ
موجهُ في مسمعكْ

وبصدر الليل قلبٌ
خافقٌ في مضجعكْ
ا

أعطني الناي و غنِّ
و انسَ داًْ و دواء

إنما...الناس سطورٌ
كتبت...لكن بماء

ليت شعري أي نفعٍ
في اجتماع وزحامْ

و جدالٍ و ضجيجٍ
واحتجاجٍ وخصامْ

كلها أنفاق خُلدٍ
و خيوط العنكبوتْ

فالذي يحيا بعجزٍ
فهو في بطءٍ يموتْ
* * *

العيشُ في الغاب و الأيام لو نُظمت
في قبضتي لغدت في الغاب تنتثرٌ

لكن هو الدهرُ في نفسي له أَربٌ
فكلما رمتُ غاباً قامَ يعتذرُ

و للتقادير سبلٌ لا تغيرها
و الناس في عجزهم عن قصدهم قصروا


 


رد مع اقتباس
قديم 22-03-2012, 12:09 PM   #3
مراقبة استراحة همس
مشرفة التنمية البشرية والموسوعة العلمية


الصورة الرمزية عهود
عهود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8259
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : اليوم (10:40 AM)
 المشاركات : 18,529 [ + ]
 التقييم :  769
لوني المفضل : #FAAFBE
افتراضي رد: اجمل قصائد شاعر المهجر جبران خليل جبران



قصيدة عجباًاتوحشني وانت إزائي

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
عجبا أتوحشني وأنت إزائي وضياء
وجهك ماليء سودائي

لكنه حق وإن أبت المنىأنا تفرقنا لغير لقاء

جرحوا صميم القلب حين تحملواالله في جرح بغير شفاء

ألطيب المحمود من عمري مضىوالمفتدى بالروح من خلصائي

لا بل هما مني جناحا طائررميا ولم يك نافعي إخطائي

ألصاحبان الأكرمان توليافعلام بعد الصاحبين ثوائي

لم يتركا برداهما غير الشجىلأخيهما ما دام في الأحياء

وحيالي الخلطاء إلا أنني
متغرب بالعهد في خلطائي
أيراد لي من فضل ما مجدا بهإرث إذن جهل الزمان وفائي

إن نحي بالذكرى فلا تبديل فيصفة ولا تغيير في الأسماء

يا صاحبي غدوت منذ نأيت ماأجد الحياة ثقيلة الأعباء

لا ليل عافية هجعت به ولايوم نشطت به من الإعياء

أنا واحد في الجازعين عليكماوكأنما ذاك البلاء
بلائي
فإذا بدا لكما قصوري فاعذراأو شفعا لي مسلفات ولائي

مهلا أمير الشعر غير مدافعومعز دولته بغير مراء

كم أمة كانت على قدر الهوىترجوك ما شاءت لطول بقاء

متمكنا من نفسها إيمانهاإن لم تكن ممن حيوا لفناء

فإذا المنايا لم تزل حرب المنىوإذا الرزيئة فوق كل عزاء

في مصر بل في الشرق منها لوعةسدت على السلوان كل فضاء

أترى مويجات الأثير كأنهاحسرى بما تزجي من الأنباء

بعث الشرار بها ثقالا لو بداما حملت لبدت نطاف دماء

جزع الكنانة كاد لا يعدو وأسىأم القرى ومناحة الفيحاء

وبحضرموت على تنائي دارهاشكوى كشكوى تونس الخضراء

بالأمس كان هواك يجمع شملهافي فرقة النزعات والأهواء

واليوم فت رداك في أعضادهاما أجلب البأساء للبأساء

أفدح بما يلقاه آلك إن يكنجزع الأباعد جل عن تأساء

حرموا أبا برا نموا وترعرعوامن جاهه في أسمح الأفياء

وكفقدهم فقد الغرانيق العلىعلم الهدى للفتية النجباء

وكرزئهمرزئ الرجال مرجبا عف اللسان مهذب الإيماء

يتناولون من الصحائف وحيهفتكون كل صحيفة كلواءما عشت فيهم ظلت بلبل أيكهمفي الأمن والرئبان في اللاواءلك جوك الرحب الذي تخلو بهمتفردا والناس في أجواء

عذلوك في ذاك التعزل ضلةإن التعزل شيمة النزهاء

ما كان شغلك لو دروا إلا بهملكن كرهت مشاغل السفهاء

ولعل أعطفهم عليهم من دنابالنفع منهم وهو عنهم ناء

أحللت نفسك عند نفسك ذروةتأبى عليها الخسف كل إباء

فرعيت نعمتك التي أثلتهاورعيت فيها جانب الفقراء

تقني حيائك عالما عن خبرةإن الخصاصة آفة الأدباء

وترى الزكان لذي الثراء مبرةمنه به ووسيلة لزكاء

كم من يد أسديتها وكسوتهامتأنقا لطف اليد البيضاء

عصر تقضى كنت ملء عيونهفي أربعين بما أفدت ملاء

يجلو نبوغك كل يوم آيةعذراء من آياته الغراء

كالشمس ما آبت أتت بمجددمتنوع من زينة وضياء

هبة بها ضن الزمان فلم تتحإلا لأفذاذ من النبغاء

يأتون في الفترات بوعد بينهالتهيؤ الأسباب في الأثناء

كالأنبياء ومن تأثر إثرهممن علية العلماء والحكماء

رفعتك بالذكرى إلى أعلى الذرىفي الخلد بين أولئك العظماء

من مسعدي في وصفها أو مصعديدرجات تلك العزة القعساء

ومطوع لي من بياني ما عصىفأقول فيك كما تحب رثائيلي فيك من غرر المديح شواردأدت حقوق علاك كل أداءووفت قوافيها بما أملى علىقلمي خلوص تجلتي وإخائي

ماذا دهاني اليوم حتى لا أرىإلا مكان تفجعي وبكائي

شوقي لا تبعد وإن تك نيةستطول وحشتها على الرقباء

تالله شمس لن تغيب وإنهالتنير في الإصباح والإمساءهي في الخواطر والسرائر تنجليأبدا وتغمرهن بالألاءوالذخر أبقى الذخر ما خلفتهمن فاخر الآثار للأبناء

هو حاجة الأوطان ما دالت بهادول من السراء والضراء

سيعاد ثم يعاد ما طال المدىويظل خير مآثر الآباء

يكفي بيانك أن بلغت موفقافيه أعز مبالغ القدماء

بوأت مصر به مكانا نافستفيه مكان دمشق والزوراءورددت موقفها الاخير مقدمافي المجد بين مواقف النظراء

لك في قريضك خطة آثرتهاعزت على الفصحاء والبلغاء

من أي بحر دره متصيدوسناه من تنزيل أي سماء

ظهرت شمائل مصر فيه بما بهامن رقة ونعومة ونقاء

ترخيمها في لحنه متسامع ونعيمها في وشيه متراء

شعر سرى مسرى النسيم بلطفهوصفا بروعته صفاء الماء

ترد العيون عيونه مشتفةويصيب فيه السمع ري ظماء

ويكاد يلمس فيه مشهود الرؤىويحس همس الظن في الحوباء

في الجو يؤنس من يحلق طائراوالدو يؤنس راكب الوجناء

عجبا لما صرفت فيه فنونهمن فطنة خلابة وذكاء

فلكل لفظ رونق متجددولكل قافية جديد رواء

يجلى الجمال به كأبدع ما انجلتصور حسان في حسان مرائي

ولربما راع الحقيقة رسمهافيه فما اعتصمت من الخيلاء

حياك ربك في الذين سموا إلىأمل فأبلوا فيه خير بلاء

من ملهم أدى أمانة وحيهبعزيمة غلابة ومضاء

متجشم بالصبر دون أدائهاما سيم من عنت وفرط عناء

للعبقرية قوة علويةفي نجوة من نفسه عصماء

كم أخرجت لأولى البصائر حكمةمما ألم به من الأرزاء

حتى إذا اشتعل المشيب برأسهما زاد جذوتها سوى إذكاء

فالداء ينحل جسمه ونشاطهابسطوعه يخفي نشاط الداء

جسم يقوضه السقام وهمسهامتعلق بالخلق والإنشاء

عجبا لعاميه اللذين قضاهمافي الكد قبل الضجعة النكراءعاما نزاع لم تهادن فيه مانذر الردى وشواغل البرحاء

حفلا بما لم يتسع عمر لهمن باهر الإبداع والإبداء

فتح يلي فتحا وصرح باذخفي إثره صرح وطيد بناء

هذا إلى فطن يقصر دونهامجهود طائفة من الفطناءمن تحفة منظومة لفكاهةأو طرفة منظومة لغناء

أو سيرة سيقت مساق روايةلمواقف التمثيل والإلقاء

تجري وقائعها فتجلو للنهىمنها مغازي كن طي خفاء

فإذا الحياة عهيدها وعتيدهامزج كمزج الماء والصهباءتطفو حقائقها على أوهامهاوتسوغ خالصة من الأقذاء

يا من صحبت العمر أشهد مانحافي الشعر من متباين الأنحاء

إني ليحضرني بجملة حاله ماضيك فيه كانه تلقائي

من بدئه وحجاك يفتح فتحه للحقبة الادبية الزهراء حتى الختام ومن مفاخر مجددما لم يتح لسواك في الشعراءفأرى مثالا رائعا في صورة للنيل تملأ منه عين الرائي ألنيل يجري في عقيق دافقمن حيث ينبع في الربى الشماء

يسقي سهول الريف بعد حزونه ويديل عمرانا من الإقواء

ما يعترضه من الحواجز يعدهويعد إلى الإرواء والإحياء

حتى إذا رد الفيافي جنةفيما علا ودنا من الأرجاء

أوفى على السد الأخير ودونهقرب المصير إلى محيط عفاء

فطغى وشارف من خلاف زاخرا كالبحر ذي الإزباد والإرغاء

ثم ارتمى بفيوضه من حالقفي المهبط الصادي من الجرعاء

فتحدرت وكأن منهمراتهاخصل من الأنوار والأنداء

مسموعة الإيقاع في أقصى مدىجذلى بما تهدي من الآلاء

إن أخطأت قطرا مواقع غيثهاأحظته باللمحات والأصداء

لله در قريحة كانت لهاهذي النهاية من سنى وسناء

رفعتك من علياء فانية إلىما ليس بالفاني من العلياء






 


رد مع اقتباس
قديم 22-03-2012, 12:10 PM   #4
مراقبة استراحة همس
مشرفة التنمية البشرية والموسوعة العلمية


الصورة الرمزية عهود
عهود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8259
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : اليوم (10:40 AM)
 المشاركات : 18,529 [ + ]
 التقييم :  769
لوني المفضل : #FAAFBE
افتراضي رد: اجمل قصائد شاعر المهجر جبران خليل جبران



قال في نص دمعة وابتسامة

أنا لا أبدل أحزان قلبي بأفراح الناس ولا أرضى أن تنقلب الدموع التي تستدرها الكآبة من جوارحي و تصير ضحكا.
أتمنى أن تبقى حياتي دمعة وابتسامة : دمعة تطهر قلبي و تفهمني أسرار الحياة و غوامضها, و ابتسامة تدنيني من أبناء بجدتي و تكون رمز تمجيدي الآلهة. دمعة أشارك بها منسحقي القلب, و ابتسامة تكون عنوان فرحي بوجودي .
أريد أن أموت شرفا ولا أحيا مللا.
أريد أن تكون في أعماق نفسي مجاعة للحب و الجمال لأني نظرت فرأيت المستكفين أشقى الناس و أقربهم من المادة, أصغيت فسمعت تنهيدات المشتاق المتمني أعذب من رنات المثاني و المثالث .
يأتي المساء فتضم الزهرة أوراقها وتنام معانقة شوقها, و عندما يأتي الصباح تفتح شفتيها لاقتبال قبلة الشمس, فحياة الأزهار شوق ووصال,
دمعة و ابتسامة.
تتبخر مياه البحر و تتصاعد ثم تجتمع و تصير غيمة وتسير فوق التلال و الأودية حتى إذا ما لاقت نسيمات لطيفة تساقطت باكية نحو الحقول و
انضمت إلى الجداول و رجعت إلى البحر موطنها. حياة الغيوم فراق و لقاء, دمعة وابتسامة. كذا النفس تنفصل عن الروح العام و تسير في عالم المادة و تمر في كغيمة فوق جبال الأحزان وسهول الأفراح فتلتقي بنسيمات الموت فترجع إلى حيث كانت :إلى بحر المحبة والجمال,إلى الله....
وفي موضع آخر من نص الكلب الحكيم
مرّ كلب حكيم ذات يوم بجماعة من السنانير
ولما دنا منهم وجدهم منصرفين عنه ولم يعبأوا بقدومه فوقف
يتأملهم مستغربا أمرهم ، وبينما كان يتأملهم نهض من بين
الجماعة سنّور تبدو على وجهه الهيبة والوقار وقال لهم :
((صلّوا أيها الأخوة المؤمنون ، فأني الحق أقول لكم أنكم اذا
صلّيتم بحرارة ... يستجاب تضرّعكم وتمطركم السماء فئرانا
في الحال ))
فلما سمع الكلب الحكيم تلك العظة البالغة ضحك منهم في
قلبه و ارتدّ عنهم وهو يردد في نفسه :
(( ما أغبى هؤلاء السنانير و ما أعمى بصائرهم عن ادراك
ما في الكتب ! أليس مكتوبا ، بل ألم أقرأ أنا وأجدادي من
قبل ، أنّ ما تمطره السماء اجابة للصلوات والتضرّعات


ليس فئرانا بل عظام ؟
جبران خليل جبران


 


رد مع اقتباس
قديم 22-03-2012, 01:55 PM   #5
أديبة


الصورة الرمزية نخلة العراق
نخلة العراق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6670
 تاريخ التسجيل :  Jan 2010
 أخر زيارة : 11-09-2014 (11:20 PM)
 المشاركات : 1,224 [ + ]
 التقييم :  48
لوني المفضل : #FAAFBE
افتراضي رد: اجمل قصائد شاعر المهجر جبران خليل جبران



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


 
 توقيع :


رد مع اقتباس
قديم 09-06-2012, 09:12 PM   #6
مشرفة همسات من هنا وهناك
أديبة


الصورة الرمزية فدااء
فدااء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9181
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 22-03-2014 (07:39 PM)
 المشاركات : 2,000 [ + ]
 التقييم :  137
لوني المفضل : #FAAFBE
افتراضي رد: اجمل قصائد شاعر المهجر جبران خليل جبران



كثيرا ما تخترق كلماته جدران الزمان والمكان

وتستقر هناك ... وتلتصق بجدار القلب

وهنا شاعرنا الأغر كتلة من الحزن تتهادى

بين معان وحروف الألم بكل إقتدار


سيدتى الراقية لقد تسمرت فى صفحتك

ولم استطع الفرار

وفقت فى إختياراتك ولا عجب


لك كل التحية من القلب



فدااء


 
 توقيع :
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 11-06-2012, 06:10 AM   #7
مراقبة استراحة همس
مشرفة التنمية البشرية والموسوعة العلمية


الصورة الرمزية عهود
عهود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8259
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : اليوم (10:40 AM)
 المشاركات : 18,529 [ + ]
 التقييم :  769
لوني المفضل : #FAAFBE
افتراضي رد: اجمل قصائد شاعر المهجر جبران خليل جبران



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نخلة العراق مشاهدة المشاركة
,,
Quote

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
 

شكرا لك على مرورك الراقى نخلة محبتى لك


 
 توقيع :
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 11-06-2012, 06:13 AM   #8
مراقبة استراحة همس
مشرفة التنمية البشرية والموسوعة العلمية


الصورة الرمزية عهود
عهود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8259
 تاريخ التسجيل :  Feb 2011
 أخر زيارة : اليوم (10:40 AM)
 المشاركات : 18,529 [ + ]
 التقييم :  769
لوني المفضل : #FAAFBE
افتراضي رد: اجمل قصائد شاعر المهجر جبران خليل جبران



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فدااء مشاهدة المشاركة
,,
Quote

كثيرا ما تخترق كلماته جدران الزمان والمكان

وتستقر هناك ... وتلتصق بجدار القلب

وهنا شاعرنا الأغر كتلة من الحزن تتهادى

بين معان وحروف الألم بكل إقتدار


سيدتى الراقية لقد تسمرت فى صفحتك

ولم استطع الفرار

وفقت فى إختياراتك ولا عجب


لك كل التحية من القلب



فدااء

 


اشكرك عزيزتى استاذة فدااء على اناقة ورقى مرورك العطر

النفس تتزوق وتعيش فى كلماتلها جمال الروح

بكل الاحساس تستشعر بها تسلمى عزيزتى


 
 توقيع :
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مما راق لى من كتابات جبران خليل جبران البعض نحبهم أحمد رحال همس المنقول الأدبي 3 21-02-2012 04:25 PM
حوار مُتَخَيَّل مع جبران خليل جبران هناء محمد ضيف في عقلي ( ليتك معي !!) 1 13-12-2010 07:26 PM
جبران خليل جبران: أساطير التفوّق اللبناني هناء محمد احداث وشخصيات تاريخية 2 05-12-2010 07:56 PM
()شعور جميل() اشرف همسات من هنا وهناك 2 31-10-2010 06:02 PM
اجمل دمعه ؟ ملكة الورد همسات من هنا وهناك 14 02-06-2010 01:23 PM


الساعة الآن 10:11 PM بتوقيت القاهرة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
جميع المواضيع تعبر عن رأى كاتبها فقط دون ادنى مسئولية على المنتدى
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010